الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في #العراق: حريصون على خيارات الشعب التركي الديمقراطية

ٲكد الامين العام للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق، الدكتور عبد الكاظم العبودي، موقف الجبهة الوطنية الثابت والحازم في الوقوف الى جانب الشعب التركي الصديق، واحترامه لشرعية خياره الديمقراطي وحقه في الدفاع عن سيادة بلاده.

 

كما عبَّر، في تصريح صحفي، عن الاكبار للشجاعة والبطولة التي أبدتها جماهير الشعب التركي لوٲد المؤامرة وافشال الانقلاب المشبوه.

وٲضاف ان موقفنا الثابت من مكتسبات الشعب التركي وحقه في العيش بحرية وتنمية وسلام لا يتزعزع، وكلنا ثقة بأن الشعب التركي الصديق وقواه الوطنية، هو حليف ثابت ومخلص لتطلعات شعبنا في العراق.

وقال ان القيادة التركية الحالية عبرت في اكثر من موقف لها في وقوفها الى جانب حرية شعبنا، كما ادانت ممارسات الطغمة الطائفية الحاكمة في العراق، واستقبلت بروح الاخوة مئات الالوف من المهاجرين والنازحين والمطاردين والمناضلين العراقيين الذين اجبرتهم ظروف القمع والاستبداد والارهاب في العراق الى مغادرة بلادهم والعيش والتواجد في الجارة تركيا، وقد وجدوا  هناك ملاذ امن بين ٲشقائهم الاتراك.

وأكد الدكتور العبودي ان الامانة العامة للجبهة تحيي ارادة الشعب التركي بانتصاره وهو الشعب المؤمن بخياره الوطني الديمقراطي، وهو جدير بمثل هذا الانتصار على اعدائه والمتربصين باستقلاله ودولته، وترى الامانة العامة للجبهة انه مهما حاولت القوى المشبوهة المعادية لتطلعات الشعب التركي تمرير محاولاتها بشتى الشعارات فانها ستخسر لامحالة  في رهاناتها، وها هي الزمر العسكرية المغامرة تجرب حظها الخائب بالامس للزج بمصير الشعب التركي ومستقبله ، ودفعه الى المجهول، ضمن توجهات واهداف ومخططات ما سمي بالفوضى الخلاقة التي تطبق فصولها الخبيثة في منطقتنا .

وأشار إلى أن الجبهة الوطنية بكافة فصائلها وقواها وشخصياتها تندد بالمحاولة الانقلابية المقبورة، وتعبر عن وقوفها مع الشعب التركي وقيادته الوطنية الشرعية، التي عبرت في كثير من مواقفها عن تفهمها لنضال شعبنا العراقي وقواه الوطنية من اجل استعادة حرية وشعب العراق وتقرير مصيره من اجل عراق متحرر، خال من كل اشكال الاحتلال والتبعية،  وخاصة في الموقف من النفوذ والتدخل الايراني الصفوي في العراق.

وترحم العبودي على ارواح كل الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن بلادهم، وعبر عن اعتزازه  بارادة المنتفضين من الذين واجهوا، بصدورهم العارية واجسادهم، تقدم دبابات الانقلابيين في عديد المناطق التركية.

وٲضاف الامين العام للجبهة كلنا ٲمل ان يتقدم شباب وجماهير العراق بذات الروح الثورية  بانتفاضتهم للقضاء على الانقلابيين العملاء الذين جاءت بهم الدبابات الأميركية الى بغداد وهم  حفنة من مزيفي الديمقراطية وتجار الدين والسياسة وارباب الفساد المتفشي في العراق واسقاطهم بهبة جماهيرية ينتظرها شعبنا في العراق.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :107,283,645

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"