"المشروع الوطني" يبحث مع كروكر مستقبل #العراق

استقبل رئيس اللجنة المركزية للمشروع الوطني العراقي، جمال الضاري، في العاصمة الاردنية، الاثنين، رئيس مشروع مستقبل العراق في واشنطن، السفير رايان كروكر، والوفد المرافق له.

 

واعتبر الضاري ان الفرصة مازالت قائمة لإعادة التوازن السياسي للعراق من خلال رؤية وطنية عراقية تقوم على بناء دولة على اسس المدنية والمواطنة، وشرح المأساة الحقيقية التي يمر بها العراق حاليا وسبل الحل الدائم لها والتركيز على الاسباب الرئيسية التي ادت الى تفجر الارهاب والفساد وانتشار الظلم والفقر والجهل، الأمر الذي بات يمثل تهديد وجودي للعراق الذي تميز على مر العصور بانه متعايش اجتماعيا وأمنيا.

وقال ان على الولايات المتحدة مسؤوليات اخلاقية وحقوقية لما وصل اليه العراق من تردي الاوضاع على كافة السبل.

وتحدث عضو اللجنة المركزية امير الطائفة اليزيدية، انور معاوية، عن التهديد الوجودي للاقليات بشكل عام، قائلا إن ذلك يجري بطريقة ممنهجة مستهدفة جذور العراق الاصيلة لخلق عراق جديد لم يعهده الشعب على مر العصور.

وأشار عضو اللجنة المركزية للمشروع، فيصل الجربا، إلى الايدولوجيات المنتشرة والنامية في ظل اسباب الارهاب متخذا محافظة نينوى مثالا وما تتعرض له من اخطار مستقبلية إن لم يتم الوقوف على اسباب الارهاب وعوامل نموه وشدد على ان الخيار العسكري فقط ليس حلاً ان لم يوازيه اصلاح كامل للواقع السياسي والاقتصادي والثقافي.

في حين رأى الشيخ كاظم العنيزان ان التهديد الايراني يشكل خطرا على جنوب العراق فضلا عن المناطق الشمالية والغربية ، معتبرا ان خطر التمدد الايراني وارهاب الميليشيات لا تختلف عن داعش في ارهابها واضفاء شرعية لها من خلال دمجها بالنظام الحالي الحاكم ونبه الشيخ العنيزان الى عمليات القرصنة والتهريب التي تستهدف الثروة النفطية في جنوب العراق.

وتكلم الدكتور قحطان الخفاجي عن معاناة المثقف والاكاديمي العراقي وما يحصل من تهميش للعقول العراقية وعدم امتلاك فرصة حقيقة للاستفادة منهم في بناء الوطن.

من جانبه ابدى السفير كروكر اهتمامه الشديد للرؤية الواقعية والواضحة لحل الازمة العراقية ووعد بنقل وجهة نظر المشروع الوطني العراقي للادارة الأميركية القادمة من خلال تقرير سيتم تسليمه الى الرئيس الأميركي المنتخب.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,877,470

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"