باعتبارهم ضمن #الحشد_الشعبي، نظام #المنطقة_الخضراء يستخدم "العمال الكردستاني" ضد الرئيس #أردوغان ويدفع رواتب إرهابييه

الصورة: إرهابيو حزب العمال الكرستاني في شمال العراق، وفي الإطار الوزير الكردي محمد إحسان.

معد فياض

يستغرب المرء وهو يترك قضاء زاخو المحادد لتركيا من جهة شمال العراق التابع لمحافظة دهوك، المحافظة الثالثة في إقليم كردستان العراق، باتجاه منطقة شرانش السياحية والغنية بالشلالات وأشجار الفاكهة، عدم وجود أي ترويج سياحي وخلو المناطق الجميلة من العائلات الكردية المعروفة بحبها للطبيعة.

 

محمد إحسان، الوزير السابق للمناطق المتنازع عليها في حكومة إقليم كردستان، أوضح أن «هذه المنطقة تقع تحت سيطرة مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي المعارض بزعامة عبدالله أوجلان». وبسؤال هذا المسؤول البارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني «كيف وهذه أراضٍ عراقية وتحت السيادة الوطنية وتحت إدارة إقليم كردستان؟»، يرد بأن «هناك قاعدة تركية قريبة أيضا ومنذ حكم صدام حسين، الرئيس العراقي الأسبق، والأكثر من هذا وذاك أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي موجودون بموافقة الحكومة الاتحادية ببغداد».

عند نقطة التفتيش التي هي تحت سيطرة قوات البيشمركة الكردية، قال أحد عناصر النقطة إن نقاط التفتيش التالية تابعة لمقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي.

يقول إحسان إن «مقاتلي حزب العمال الكردستاني يسيطرون على هذه المناطق منذ سنوات ليست بالقليلة وصولا إلى جبال قنديل في المثلث الحدودي العراقي التركي الإيراني، وغالبيتهم يتمركزون مثلما هو معروف في الجانب العراقي، ومن الصعوبة الوصول إليهم أو منعهم من هذا التواجد كون ذلك سوف يتسبب باشتباكات مسلحة بينهم وبين قواتنا (البيشمركة)، وقد حدثت مثل هذه الاشتباكات في مرات ليست بالقليلة»، مشيرا إلى أنهم يستمدون شرعية وجودهم كونهم أكرادا وهذه الأراضي كردية بغض النظر كونها تابعة للسيادة العراقية أو تقع تحت مسؤولية إدارة حكومة إقليم كردستان، وهم يعتبرون موضوع دعمهم من قبل حكومة أو أحزاب الإقليم مشروعة دعماً للقضية الكردية، ووجودهم سبَّب لحكومة الإقليم وللحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني رئيس الإقليم إحراجاً مع الجارة تركيا ومع حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي نعتبره أقرب الأصدقاء لنا».

ويكشف المسؤول السياسي الكردي عن أن «الحكومة الاتحادية في بغداد تدعم وجود مقاتلي حزب العمال الكردستاني المعارض بل تدفع لهم الرواتب باعتبارهم مقاتلين في ميليشيات الحشد الشعبي العراقي لغرض استخدامهم كورقة ضغط ضد الحكومة التركية وضد أردوغان بالذات كونه يدعم العرب السنة في العراق، والمناطق الحدودية وحسب الدستور العراقي تعتبر سيادية أي أنها من مسؤولية الحكومة الاتحادية ببغداد وليست من مسؤولية حكومة إقليم كردستان».

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,779,408

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"