الشيخ السعدي: إقتطاع #عرعر و #النخيب من محافظة #الأنبار فتنة طائفية وسياسية واضحة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد:

 

فقد تردد أن حكومة العبادي قررت إقتطاع جزء من محافظة الأنبار (عرعر _ والنخيب) وضمها الى محافظة النجف.

وبهذا الصدد نقول:

١- ان كان هذا القرار قد صدر فعلاً فانه لا مصلحة فيه لمحافظة النجف ولا لمحافظة الأنبار ولا للساكنين في الجزء المقتطع.

٢- اننا نؤكد أن دوافع هذا القرار سياسية طائفية بإمتياز ذلك لان الجميع يعلم أن سكان هذا الجزء المقتطع جميعاً (سُنة) فإلحاقهم بمحافظة كمحافظة النجف يعني إثارة للطائفية والمذهبية وبالتالي فإنه إثارة للفتنه النائمة- لعن الله من أيقظها.

٣- الكل يعلم أن هذا الجزء المقتطع من محافظة الأنبار انما يضم منفذاً حدودياً هاماً مع المملكة العربية السعودية (منفذ عرعر) وبالتالي فإن الفتنة الطائفية تمتد الى شرق المملكة من خلال المتسللين من الصفويين وعملاء إيران، وهذا يتعارض مع حسن الجوار مع الشقيقة السعودية. بل ان هذا المنفذ يعبر منه آلآف الحجاج في موسم الحج فأية إثارة مذهبية أو طائفية تؤدي الى كوارث لاتحمد عقباها.

٤- انه ومنذ أن تأسست الدولة العراقية الحديثة لم تقم الحكومات الوطنية بإتخاذ قرار كهذا، لما يعرفون من حرص أهل الأنبار على المحافظة على هذه الحدود والقيام بواجبهم العشائري والأخلاقي تجاه الشقيقة السعودية وتجاه حجاج بيت الله الحرام وحرصهم على أن يسود الأمن فيها دون إثارة أو مشاكل طائفية أو مذهبية.

٥- درءاً للفتنه فأننا نناشد:

أ- حكومة العبادي بإلغاء هذا القرار.

ب- ونناشد عشائر الأنبار الغيارى بأن تقوم بواجبها في الوقوف أمام كل محاولة لاقتطاع أي جزء من محافظتهم.

ج- كما نناشد الساسة القائمين على شؤون المحافظة أن يتخذوا كل الوسائل والسبل القانونية والسياسية التي تمنع تنفيذ هذا القرار.

د- ونناشد أهل الأنبار الشرفاء أن يهبوا هبة واحدة للمطالبة بحقهم التاريخي في ادارة هذا الجزء المقتطع من محافظتهم قبل أن تنشب فتنة لا يعلم مدى الخسارة فيها الا الله.

والله المستعان

 

الشيخ الدكتور

عبدالحكيم عبدالرحمن السعدي

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :107,092,822

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"