لعدم انتهاء دوره الإجرامي، القضاء الفاسد في #العراق يحمي العميل #سليم-الجبوري ويعيده لمنصبه

أعلنت السلطة القضائية الفاسدة في العراق، اليوم الثلاثاء، انه تم الافراج عن رئيس مجلس نواب المنطقة الخضراء، سليم الجبوري، لعدم كفاية الادلة المستحصلة، فيما اشارت الى انه تم اغلاق الدعوى بحقه.

 

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية عبدالستار بيرقدار في بيان إن "

الهيئة القضائية التحقيقية المكلفة بالتحقيق فيما ورد باقوال وزير الدفاع بالاتهامات التي وجهها خلال جلسة استجوابه قررت، اليوم، ان الادلة المتحصلة بحق المتهم سليم عبدالله الجبوري غير كافية".

واضاف بيرقدار أن "الهيئة قررت الافراج عن رئيس البرلمان وغلق الدعوى بحقه استنادا لاحكام المادة ١٣٠/ب من قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم ٢٣ لسنة ١٩٧١". 

المصدر

 

ووصف مراقبون إغلاق الدعوى بحق الجبوري بأنها سابقة تسجل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، حيث مثل المتهم أمام القضاء وأغلقت الدعوى بحقه في غضون ساعة واحدة.

وأشاروا إلى أن للجبوري تاريخاً مع غلق القضايا المستعجلة، حيث سبق لنوري المالكي أن أغلق دعاوى قضائية، مفبركة، كان فيها الجبوري واخوته متهمين بالارهاب، حيث اغلقت هذه الدعاوى الكيدية خلال ساعتين، تمهيداً لترشيحه رئيساً لمجلس نواب النظام.

وأعرب المراقبون عن استغرابهم من سرعة إجراءات القضاء بحق الفاسد الجبوري فيما يرزح مئات آلاف العراقيين الأبرياء في المعتقلات، منذ سنوات، بانتظار حسم قضاياهم.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,007,630

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"