هل سيشهد الغد إعلاناً أو تسريباً للأسماء؟، برلماني: تورط ضباط عراقيين كبار في #تفجير_الكرادة

أعلن مقرر مجلس نواب المنطقة الخضراء في العراق، عضو لجنة الأمن والدفاع، عماد يوخنا، عن تورط ضباط كبار في وزارة الداخلية وقيادة عمليات بغداد في تفجير الكرداة الذي راح ضحيته 324 قتيلاً في تموز/ يوليو الماضي.

 

وكشف يوخنا، وهو قيادي في كتلة الرافدين النيابية، أن اجتماعاً للجنة الأمن بحث فيه استكمال التقرير بالتحقيق عن تفجير الكرادة وسط العاصمة، مشيرا الى ان الاجتماع سيستكمل يوم  غد السبت ويعرض على مجلس النواب.

وألمح يوخنا، تضمن التقرير معلومات أمنية خطيرة، عن كيف وقع الحادث، وأسماء المقصرين وتوصيات لجنة الأمن والدفاع البرلمانية في محاسبة المقصرين، منوهاً إلى تورط ضباط كبار من وزارة الداخلية وقيادة عمليات بغداد في التفجير الإرهابي.

ويرجح يوخنا، أن تكون جلسة قراءة التقرير سرية لما يحتويه من معلومات خطيرة مثلما وصفها، لافتاً إلى أن تحويل الجلسة إلى معلنة يرجع إلى قرار من المجلس.

واختتم مقرر البرلمان قائلا "إن تقرير التحقيق بتفجير الكرادة، مطولاً وفيه أسماء كثيرة، ويبقى الإعلان عنهم وفق قرار مجلس النواب".

وأعلنت وزيرة الصحة في النظام، عديلة حمود، مطلع الشهر الجاري، أن عدد ضحايا الهجوم الانتحاري الذي وقع في حي الكرادة وسط بغداد في 3 تموز/يوليو الماضي، بلغ 324 قتيلاً.

وما زال موقع التفجير وهو الأكثر دموية، حتى اللحظة، مزارا اتخذه العراقيين لإيقاد الشموع فيه بسبب الضحايا الذين راحوا ضحيته دون توصل ذويهم إليهم، بسبب ذوبان أجسادهم من شدة الحريق الذي أحدثه التفجير بوساطة سيارة مفخخة.

وأسفر التفجير حينها، عن احتراق عائلات بأكملها في داخل الشقق القريبة من مجمعات الألبسة التي كانت تشهد إقبالاً كبيرا من المواطنين لشراء ملابس العيد في أواخر شهر رمضان.

وأثار التفجير موجة غضب شعبية عارمة، نظرا للمعلومات وشهادات الشهود من موقع التفجير والجرحى الذين أكدوا وصول سيارات الإطفاء فجرا رغم وقوع الهجوم بعد منتصف الليل بفارق ساعات كثيرة حصدت أكبر عدد من المدنيين الذين عثر عليهم جثث متفحمة في المحال التجارية والشقق.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,007,712

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"