ترشيح أحد زعماء عصابة "بدر" لمنصب وزير داخلية #المنطقة_الخضراء

الصورة: الأعرجي يتولى حماية سيده الإرهابي قاسم سليماني خلال تواجده في العراق. أرشيفية

براء الشمري

كشف مصدر حكومي عراقي، اليوم الإثنين، قيام ميليشيا "بدر"، التي تعمل ضمن ميليشيات "الحشد الشعبي"، بترشيح أحد قيادييها لتولي منصب وزير الداخلية في نظام المنطقة الخضراء.

 

وأكّد المصدر أنّ "رئيس الميليشيا هادي العامري، أبلغ رئيس وزراء النظام حيدر العبادي، أن عضو البرلمان عن ميليشيا (بدر) قاسم الأعرجي، هو المرشح الوحيد لوزارة الداخلية"، مضيفاً أن "العامري أبلغ العبادي، أن وزارة الداخلية هي من حصة (بدر) وفقاً للاتفاق السياسي الذي تشكلت بموجبه الحكومة الحالية".

ولفت المصدر إلى أن "العامري لوَّح بعرقلة التصويت على أية شخصية أخرى يتم ترشيحها لوزارة الداخلية غير قاسم الأعرجي، معللاً بأن الحشد الشعبي ساهم في معارك عدة، وكان له دور مهم في استعادة السيطرة على عدد من المدن، ولا بد أن تأخذ فصائل الحشد، استحقاقها في الحكومة".

وفي السياق ذاته، أكّد عضو البرلمان عن ميليشيا "بدر" رزاق الحيدري، أن كتلته في البرلمان طرحت اسم الأعرجي مرشحا وحيدا لوزارة الداخلية، معرباً عن أمله بأن يقوم العبادي بعرضه على البرلمان للتصويت عليه خلال الأيام المقبلة.

وأشار الحيدري، خلال تصريح صحافي، إلى أنّ "رئيس الوزراء لم يرسل مرشحنا إلى البرلمان للتصويت عليه لغاية الآن"، مضيفاً أن التصويت على المرشحين سيكون وفقاً للأساليب الديمقراطية"، على حد قوله.

وقدّم وزير الداخلية محمد الغبان، الشهر الماضي، وهو من الميليشيا ذاتها، استقالته إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي، على خلفية تفجير الكرادة الذي قتل فيه مئات العراقيين. ويشغل المنصب حالياً رئيس الوزراء فيما يحتدم الجدل حول الشخصية الأفضل لهذا المنصب، وسط إصرار ميليشيا بدر على أن منصب وزارة الداخلية من استحقاقها ولن تفرط به.

 

المصدر

وكانت وجهات نظر قد نشرت في وقت سابق صورة لقيام هذا العميل بمهام الحماية لسيده، قاسم سليماني، هنا، وهي الصورة المنشورة في أعلاه.

وهنا صور للعميل الأعرجي أثناء قتاله مع الحرس الثوري الإيراني ضد جيش العراق في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي.

 

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,922,784

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"