بعد ضربهما مراهقاً برتغالياً، سفارة #المنطقة_الخضراء في #لشبونة: تصرف نجلي السفير "دفاعٌ" عن النفس

برَّرت السفارة العراقية في البرتغال، واقعة ضرب نجلي السفير العراقي في لشبونة لصبي برتغالي، موضحة أن الاثنين تصرفا دفاعاً عن النفس رداً على "إهانات عنصرية ومناهضة للمسلمين" حسب زعمها.

 

وقالت السفارة في بيان لها، إن "الأخوين حيدر ورضا تصرفا دفاعا عن النفس"، مبينة أن "مهاجميهما تفوهوا بإهانات عنصرية ومناهضة للمسلمين"، بيد أن الأخوين نفسيهما لم يكررا هذا في تعليقات لاحقة إلى وسائل الإعلام، بحسب رويترز.

وهدد الحادث بأن يتحول إلى خلاف دبلوماسي عندما أشار وزير الخارجية البرتغالي أوغيستو سانتوس سيلفا إلى أن خطير بحيث أن الأخوين العراقيين قد يفقدا حصانتهما الدبلوماسية من الملاحقة القضائية.

وتحقق الشرطة البرتغالية في الواقعة التي تعرض خلالها فتى برتغالي للضرب على يد نجلين للسفير العراقي في لشبونة مما أدى إلى دخوله العناية المركزة وأثار ضجة في البرتغال.

وفي مقابلة مع قناة (إس.آي.ٍسي) التلفزيونية سجلت في السفارة قال الشقيقان، إنهما تعرضا للهجوم أولا من جانب مجموعة من الشبان من بينهم كافاكو بعد ليلة شربوا فيها مشروبات كحولية في حانة.

وذكرت تقارير لوسائل إعلام أن نجلي السفير سعد محمد رضا وهما توأمان يبلغان من العمر 17 عاما ضربا وركلا روبن كافاكو (15 عاما) في الحادث الذي وقع ليل السابع عشر من آب/ أغسطس الجاري في بلدة في وسط البرتغال بعد مشادة وفي وقت مع مجموعة من الشبان داخل حانة.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,884,608

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"