كيف ستغيّر هذه الأنابيب من مستقبل عالم النقل والمواصلات؟

يمكن لهذه الأنابيب أن تشكّل مستقبل السفر..

ذهبنا بصحبة الشركة التكنولوجية إلى الصحراء لتجربة ما تدعي بأنه نمط أولي للاختراع الذي سيغيّر من وجه وسائل النقل، وهو "Hyperloop Technologies"، فكرة "هايبرلوب" تستند إلى تغيير في وجه وسائل النقل والتي رسمها على منديل ورقي سابقاً هذا العبقري إلون موسك، قد تبدو الفكرة للوهلة الأولى مثل قصص الخيال العلمي، لكنها في الواقع قمرة في أنبوب خالٍ من الضغط يمكنه أن ينقل الركاب بسرعة 700 ميل في الساعة (1126 كيلومتراً في الساعة).

 

روب لويد، المدير التنفيذي لشركة "Hyperloop Technologies" يقول إن الهندسة في الواقع بسيطة حيث يُفرغ الضغط ببيئة مغلقة كالأنبوب، ويزال الاحتكاك الناجم عن العجلات لتطوف القمرة داخل الأنبوب، ويتطلب نقل هذه القمرة بسرعات كبيرة كمية هائلة من الطاقة.

هذه التكنولوجيا يمكنها أن تغيّر من الوسيلة التي تذهب بها إلى العمل أو حتى في كيفية السفر لقضاء الإجازة، وفريق عمل الشركة يقودها المدير السابق لـ "سيسكو" روب لويد، التقينا به في دبلين بأحد المؤتمرات مؤخراً

ويضيف "يمكنني الذهاب من مركز مدينة لمركز مدينة أخرى في غضون دقائق فقط، بدلاً من ساعة ونصف أقضيها في المطار، إنها فكرة يمكنها أن تغيّر كلياً النظرة إلى المكان الذي نعمل فيه أو نعيش فيه وأسلوب حياتنا".

إلون موسك ابتكر الفكرة لكنه منحها للجميع، ليتحدى أي شخص حول العالم بتجسيدها على أرض الواقع، شركتان تولتا المهمة، الأولى اسمها "Hyperloop Transportation Technologies" تتكون من متطوعين من حول العالم والذين يقدمون خدمات هندسية مقابل حصص في الأسهم، وهنالك الشركة الأخرى باسم "Hyperloop Technologies"، الاسم ذاته ولكن بفريق عمل مختلف.

يقول لويد إن "فكرة تحقيقنا لهذا الحلم بالتجوّل والتنقل بهذه التكنولوجيا رائعة، ونرى بأن ردة فعل الجميع تكون واحدة، دعونا نرى النتائج" لذا فإن الشركة كلها موجّهة لتحقيق هذه المهمة وإنجاز اللحظة التي تسمى بـ "كيتي هوك".

كيتي هوك تقع بكارولينا الشمالية وهو الموقع الذي اشتهر به الأخوان رايت بتمكنهما من التحليق بأول طائرة.

من جهته يقول شيرفين بيشيفار، الشريك المؤسس لشركة "Hyperloop Technologies" الكثيرون لم يعتقدوا بأنه يمكن فعل ذلك.

شيرفين بيشيفار يفهم التكنولوجيا، فهو كان أول من استثمر بشركة "أوبر" وهو رئيس بمجلس إدارة "Hyperloop Technologies". 

ويقول بيشيفار إن هايبرلوب لن تنحصر بنقل الناس فحسب.

ويمضي بيشيفار قائلاً "تتسبب 15 شركة للشحن في العالم بالتلوث أكثر من جميع شركات الشحن الأخرى في العالم والتي تبلغ حوالي المليار، لذا فهنا يمكن الحصول على وسيلة أنظف وأكثر فعالية وأقل تكلفة والثقة بتحقيق الهدف".

ويوضح لويد "سنقدم لكِ تذكرة في الصف الأول على متن هايبرلوب، وسنوفرها لك بحلول عام 2021 إن استمرينا في التقدم الذي نشهده اليوم قد نطبق الفكرة بحلول عام 2020". 


المصدر

 

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,754,136

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"