نداء #نينوى

بسم الله الرحمن الرحيم

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلَا تَفَرَّقُوا

 

نحن مجموعة من أهالي محافظة نينوى نتوجه الى أهلنا في المحافظة الصامدة بالتحية والاعتزاز خاصة وأن دورهم الريادي قد تعطل في بناء نينوى... وهذا حدث منذ عام 2003 ولحد الان بسبب المعاناة والمكابدة والحرمان الذي مرت به المحافظة خلال الفترة الماضية .

ان ايماننا بالله ثم بوحدة الوطن والشعب وبتقديم مصلحة المجتمع على المصالح الشخصية وتمسكنا بحرية الاعتقاد وخلق أجواء المحبة والتسامح اضافة الى التمسك بالهوية الوطنية وحفظ الامن وتحقيق الامان يدعوننا الى الدعوة  لإحداث نهضة حقيقة تقود شعبنا الى المكانة الريادية المتميزة في بناء عراق موحد ورفض أي اقصاء أوتهميش لاي مجموعة أو مكون من مكونات المجتمع .

ونرى ضمن واجبنا الديني والوطني والاخلاقي أن نوضح لشعبنا الكريم أنه يكفي ما أصابه من تراجع وانكفاء وغياب لدوره وأن هذا الواقع المرير سينتهي وعلينا ان نبدأ بمرحلة جديدة من أجل إعادة بناء محافظة نينوى .

نحن نحمل همومكم وتطلعاتكم من أجل التعامل مع المرحلة القادمة بكل معطياتها واستحقاقاتها تجاوزا لحالات الفوضى السياسية والادارية والاقتصادية الى حالة الوحدة والنهوض يقودها نخبة من أبناء نينوى وطنيون مهنيون مخلصون ولديهم القدرة على تجاوز المحنة وفق رؤية وبرنامج عملي واضح وشفاف يعيد ثقة شعب نينوى بنفسه وامكانياته ومستقبله ويشعره بالاطمئنان للمستقبل .

 

يا شعب نينوى العظيم

لابد من شحذ الهمم واعتماد مبدأ السلام وتحقيق الامان والتقدم والرفاه لشعبنا ضمن قواعد وثوابت وطنية لا حيد عنها وهي مصدر قوتنا وتلاحمنا ، وهناك تحديات سنواجهها بعد زوال الوضع الحالي حيث تؤسس مرحلة جديدة تنطلق منها نينوى نحو المستقبل برؤية مستقلة وبإرادة ذاتية ينعم ابنائها بحياة حرة كريمة تستند الى التفاؤل ومشاركة الجميع دون استثناء (عدا الذين تلطخت أيديهم بدماء أبنائها وعبثوا فيها ودمروا شخصيتها وشواخصها التاريخية والدينية منذ عام 2003 ولحد الآن) .

 

يا أبناء نينوى الأباة

نهيب بكم بأن تكونوا صوتا واحدا يتم فيه حشد كل الطاقات من المخلصين والمؤمنين بمبادئ النظام والقانون والمساواة دون تمييز بين المواطنين بسبب عرق أو دين أو مذهب ويكون مرتكزا على مبدأ المواطنة في ظل سيادة القانون الذي نؤمن بأنه عنوان الحياة المتحضرة .

ان معالجة الظواهر السلبية التي نتجت عن الفترة الماضية وما نتج عنها من اساءة لأهلها تجعل المسؤولية والتحديات كبيرة تواجه شعب نينوى ، ولكن يمكن تجاوزها من خلال استعادة القيم الاصيلة لمجتمعنا القائم على الاخاء والمحبة والسلام والتعاون من أجل ايجاد نقلة نوعية تعيد لشعب نينوى ثقته بأن هناك قيادات قادرة على الآخذ به الى بر الامان وتحقيق طموحاته وفق رؤية عصرية بعيدة عن الانغلاق والتخندق. 

وهنا ندعو إلى لقاء الحكماء من جميع المكونات في المحافظة لإصدار وثيقة السلام والتسامح وتطبيق العدالة تضمن لمحافظة نينوى حياة كريمة هانئة.                

نسأل الله تعالى العون والتوفيق والسؤدد 

                                                                                          

مجموعة من أهالي محافظة نينوى

أواخر شهر أيلول 2016   

 

وهنا حلقتان تلفزيونيتان عقدهما وزير النفط العراقي الأسبق، الأستاذ عصام الجلبي، في هذا الصدد 

 


 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,556,262

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"