واشنطن بوست: الجيش الأميركي يستخدم سلاحاً محرماً دولياً في #العراق

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، استناداً إلى صور ومقاطع فيديو نشرها البنتاغون، بأن القوات الأميركية تستخدم مادة الفوسفور الأبيض السامة المحرمة دولياً في حربها على "داعش" بالعراق.

 

وأصدرت الصحيفة، الجمعة 23 أيلول/ سبتمبر، تقريرا أشارت فيه إلى أن وزارة الدفاع الأميركية نشرت على موقعها الرسمي صورة، تظهر أن المدفعية الأميركية تستخدم قنابل الفوسفور الأبيض من عيار 155 مم في العراق.

وأضافت الصحيفة أن تعليق البنتاغون بشأن الحالات، التي تستخدم فيها هذه المادة الحارقة المحظور استخدامها بموجب القانون الدولي، إلا في مناطق خالية من الناس، غير كاف ويثير تساؤلات.

ونقلت عن المتحدث باسم قوات التحالف الدولي، الكولونيل جون دوريان، قوله أن ذخائر الفوسفور الأبيض تستخدم حصرا لأغراض رسم العلامات المميِّزة والمراقبة وتشكيل الستار الدخاني بهدف التمويه، في مناطق لا يوجد فيها الناس، مع الالتزام الكامل بقوانين الحرب.

وأضاف المتحدث أن القوات الأميركية تتخذ مسبقا جميع الإجراءات اللازمة للتقليل من خطر استهداف المدنيين والأهداف المدنية.

ولم يجب المتحدث عن سؤال من الصحيفة حول ما إذا كانت القوات الأميركية قصفت مواقع لمسلحي "داعش" بقنابل الفوسفور، وما إذا طال القصف مناطق مأهولة، وكم مرة استخدمت هذه المادة.

وأوضح دوريان أن الصورة، التي دفعت الصحيفة إلى نشر التقرير، تظهر استخدام المدفعية الأميركية لقنابل الفوسفور الأبيض بهدف مراقبة هجوم المقاتلين الأكراد على مواقع لمسلحي "داعش" على ضفة نهر الزاب الكبير شمال العراق.

تجدر الإشارة إلى أن المادة الـ3 من اتفاقية جنيف، التي تتعلق بأسلحة تقليدية معينة، تحظر استخدام الأسلحة الحارقة، بما فيها الفوسفور الأبيض، ضد الأهداف المدنية، كما تحد من استخدامها ضد الأهداف العسكرية المتاخمة لمواقع تمركز المدنيين، إلا أن ذلك ينطبق على القنابل التي تسقطها الطائرات وليست تلك المقذوفة من المدافع.

واعترفت الولايات المتحدة رسميا في عام 2004 باستخدام قواتها قنابل الفسفور الأبيض في أثناء عملية عسكرية في محيط مدية الفلوجة بالعراق.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,007,526

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"