جيش النقشبندية يعلن عن عملياته ضد تنظيم #داعش وعصابات #الحشد_الشعبي في #الموصل

صرَّح ناطق عسكري باسم جيش رجال الطريقة النقشبندية في العراق بصدد عمليات أفراد الجيش القتالية داخل مدينة الموصل بما يأتي:

بسم الله الرحمن الرحيم

(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)

صدق الله العظيم

 

تصريح الناطق العسكري لجَيْشِ رِجَالِ الطَّرِيْقَةِ النَّقْشَبَنْدِيَّةِ بصدد عمليات الجيش القتالية ضد التنظيم الارهابي داخل مدينة الموصل ورصد تحركات الميليشيات الطائفية الموالية لملالي طهران المجوس

 

أيها المقاومون المؤمنون الصابرون المرابطون.

يا أبناء شعبنا العراقي الأبي.

يا ابناء امتنا العربيَّة الاسلامية المجيدة

لقد تعهد جيشنا (جيش رجال الطريقة النقشبندية) للشعب العراقي الابي بانه سيستمر في مقارعته للإرهاب بكل اشكاله دفاعا عن الدين والبلد والشعب الذي يتعرض لحرب طائفية صفوية وتهجير سكاني وتغيير ديموغرافي وإبادة جماعية بشعة، وانه سيضرب بيد من حديد وبهمة لا تلين وبقلوب ثابتة وببسالة نادرة التنظيم الإرهابي المتطرف المحتل لمدينة الموصل، فقد أصدرت قيادة جيشنا أوامرها لكافة وحدات جيشنا وتشكيلاته في قاطع عمليات نينوى بحمل السلاح وتنفيذ عمليات قتالية نوعية واسعة بأسلوب الكر والفر دون مسك ارض ابدا ، وان تكون الاولوية هي لمعالجة الاهداف الارهابية من القناصين والانتحاريين والعجلات المفخخة ومفارز تفخيخ الدور والطرق والمباني والجسور لإبعاد الاذى والخطر عن اهالي مدينة الموصل الكرام ثم استهداف كافة نقاط تواجد التنظيم الارهابي المتطرف في عموم محافظة نينوى وفي مدينة الموصل خصوصا.

لقد نفذت مفارز وفصائل وحدات جيشنا القتالية ليلة الأحد 16 ت1 2016 وصباح يوم الاثنين المئات من عمليات الاشتباك القتالي في احياء مدينة الموصل وفي كلا الجانبين حيث يختار مقاتلونا نوع السلاح والزمان والمكان وساعة التنفيذ واسلوبه بما يناسب تدمير اهدافهم الارهابية في المناطق المبنية وانسحب مقاتلونا سالمين من المناطق التي طهروها من التنظيم الارهابي ، ولله الحمد فقد اسفرت تلك الاشتباكات عن تدمير عدد من المقرات الرئيسية للتنظيم الارهابي باستخدام الصواريخ وقاذفات الميدان المحمولة والتي تعالت اصوات انفجاراتها المدوية داخل مقراتهم ، كما نفذ مقاتلونا المئات من عمليات الصولة والاشتباك القريب والقنص وادت الى اصابة وقتل العدد الكبير من الارهابيين وهروبهم من منطقة الحي الزراعي وتقاطع السويس ومنطقة جسر سنحاريب في الجانب الايسر من المدينة، وستتواصل عمليات جيشنا القتالية التي اوصلتهم الى حالة الاعياء والعجز التام والانهيار العام داخل مدينة الموصل للقضاء على تواجد التنظيم الارهابي المتطرف واجباره على ترك احياء مدينة الموصل خالية من اي تواجد مسلح مؤثر لهم ، وكانت تضحيات جيشنا في معارك ليلة امس وصباح اليوم شهيدا واحدا تقبله الله بقبوله الحسن واسكنه فسيح جنته.

وفي الوقت الذي يسطر فيه جيشنا سفرا جديدا مهيبا في قتاله للتنظيم الارهابي المتطرف فانه يؤكد انذاره لما يسمى بـ (الحشد الشعبي) الموالي لملالي طهران المجوس والميليشيات الطائفية والعنصرية من دخول مدينة الموصل تحت أي ذريعة كانت ، وان مفارز استخبارات جيشنا الامينة ترصد وتتابع حركة تلك الميليشيات الارهابية وستكون وحدات جيشنا القتالية لهم بالمرصاد ليكونوا عبرة لكل معتد أثيم، فهذه ساعة الحسم، ولن تأخذنا في الله لومة لائم.     الله أكبر

الله أكبر

الله أكبر

وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم.

 

الناطق العسكري

جيش رجال الطريقة النقشبندية

16 محرم 1438

الموافق 17 تشرين الأول 2016

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,823,413

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"