وثيقة، هل بلغ #سليم_الجبوري من الدياثة عتيّا؟

لا أعتقد أن سليم الجبوري، المسمى ممثلاً للسنة العرب في تركيبة الحكم المتعفن في العراق، يجهل ماضي المجرم ناصر الغنام في إبادة العراقيين، والسنة العرب منهم تحديداً!

 

فالغنام، هذا الارهابي الذي ينتمي إلى مدينة هيت العربية السنية للأسف، ارتكب أبشع الجرائم بحق السنة العرب في عموم العراق، وتحديدا في مناطق جنوب بغداد وشمال بابل والموصل تحديداً، يوم تولى قيادة فرق الموت الارهابية هناك طيلة سنوات عديدة في أعقاب الاحتلال الأميركي الايراني للعراق، الذي أخرج هذه الضباع من جحورها لتنهش لحومنا وأعراضنا.

لكن الديوث سليم الجبوري، الذي يصر على الاستمرار في هذه المهنة، أقدم على جريمة جديدة تثبت خسته وانحداره في المستنقع الفارسي بترشيح الغنام وزيراً للدفاع في نظام المنطقة الخضراء.

 

أمر طبيعي، ومعتاد جداً، أن يتولى هذه المنصب قاتل محترف، لكن المهم في الأمر أن سليم الجبوري ممعن في الدياثة حتى لكأنه بات السمسار الأول في العراق ضد العرب السنة التي بات ممثلاً لهم في غفلة من الزمن!

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,007,642

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"