#نوري_المالكي يشكر #خامنئي ويؤكد: #قادمون_يا_نينوى تعني قادمون إلى #اليمن و #الرقة و #حلب

وجَّه الارهابي نوري المالكي، شكره للمرشد الأعلى بإيران، علي خامنئي، على مبادراته التي تعطي الإسلام والمسلمين أهمية، على حد تعبيره، وذلك في كلمة له خلال مؤتمر الصحوة الإسلامية في العاصمة العراقية، السبت.

 

وقال المالكي في كلمته التي نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك "بهذه المناسبة أتقدم بجزيل الشكر والامتنان والتقدير للجمهورية الاسلامية والى سماحة السيد الامام الخامنئي، الذي عرفناه دائما مثل هذه المبادرات التي تعطي اهتماما للإسلام ولقضايا المسلمين."

وتابع قائلا "الفكر التكفيري الإرهابي الدخيل على الاسلام، (من كفر مسلم فقد كفر) من أين جاءونا به؟ عملية التكفير قالوها اولا بتكفير الشيعة ثم قاموا بتكفير كل المذاهب الاسلامية وتكفير كل البشر وقتل كل الناس واباحة كل الدماء هذا هو الفكر التكفيري الذي يحرصون عليه وإذا ما أردنا ان نقضي عليه هنا فتحوا لهم باب هناك لكن أنا أقول بصراحة بعد كل الدماء التي سفكت بعد كل الجهود التي كانت، أنا ارى على مستوى مواجهة هؤلاء الارهابين ان عمليات (قادمون يا نينوى) تعني في وجهها الاخر (قادمون يا رقة) (قادمون يا حلب) (قادمون يا يمن) قادمون في كل المناطق التي يقاتل فيها المسلمون الذين يريدون الاترداد عن الفكر الاسلامي."

ولفت المالكي بالقول "عقد هذا المؤتمر هنا في العراق ونحن نخوض حربا طويلة امتدت وعلى مراحل واشكال ومسببات وأسباب مختلفة منذ سقوط النظام الدكتاتوري في بغداد بدأنا بحرب طائفية أججتها دول واججتها عقول واججتها انحرافات ذهب ضحيتها الآلاف من ابنائنا.. لَم تكن داعش الا عمليّة قتل منظم للعراقيين جَمِيعا من السنة والشيعة والعرب والكرد والتركمانيين والازيديين وأنتم تسمعون يوميا منذ ظهرت هذه الجرثومة الخطيرة والشعب العراقي بكل مكوناته ينزف دماً والآخر كان يتفرج علينا ولكن وبحمد الله وبهمة المخلصين من الغيارى والشباب الحارسين على وطنهم وبلدهم وإسلامهم."

وللاطلاع على فقرة من كلمة المالكي، يرجى مشاهدة هذا المقطع في أدناه وعلى هذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=Gyi9XIEuqmE

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,878,180

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"