#البعث في #اليمن يقر إقصاء أمينه العام السابق من موقعه لمواقفه المناقضة لثوابت الحزب القومية

أصدر تنظيم حزب البعث العربي الاشتراكي القومي في قطر اليمن، بياناً أكد فيه التزامه بقرار القيادة القومية للحزب تجميد أمين سر التنظيم السابق، قاسم سلام، لحين البتِّ بمصيره في مؤتمر قومي للحزب.

 

وأكد بيان للتنظيم اليمني انه "نظراً لما قام به أمين سر التنظيم السابق من اعمال ومواقف مناقضة لثوابت حزبنا القومي وعقيدته الراسخة بعد ان قام بإضعاف الحزب وافراغه من الأطر الحزبية والتنظيمية المقتدرة عن طريق وسائل متعددة، واتباع سياسات تخدم مصالحه الشخصية وبما يتناقض مع قيم الحزب ومبادئه، بل وتخندقه في الموقف المعادي للشعب وثورته (11 فبراير 2011) وبالضد من موقف ومشاركة رفاقنا وكوادر حزبنا في ثورة الشباب خدمة لتحالفه غير الموضوعي والمشبوه مع نظام المخلوع فإننا نعلن التزامنا وتنفيذنا لقرار القيادة القومية بإعفاء قاسم سلام من مسؤولياته كافة وتجميده توطئة لاقتراح فصله عند انعقاد المؤتمر القومي الثالث عشر".

وحمَّل البيان الانقلابيين المسؤولية الكاملة للتدهور الاقتصادي والمعيشي والتمزق المجتمعي في اليمن.

كما دعا دول التحالف العربي والقوى الوطنية والقومية وكل القوى الخيرة الى توحيد قواها ورص صفوفها في مجابهة مخططات القوى الامبريالية والصهيونية والفارسية واذرعها في اقطارنا العربية.

وفيما يأتي نص البيان

 

بيان صادر عن كوادر حزب البعث العربي الاشتراكي القومي- قطر اليمن

 

الى جماهير شعبنا اليمني الأبية وأبناء امتنا العربية المجيدة

إلى كل البعثيين على امتداد الوطن

لقد وقفت كوادر حزب البعث العربي الاشتراكي القومي- قطر اليمن امام الاحداث على الساحة القطرية والقومية وما يحاك من مؤامرات لتحالف قوى الشر الدولية والاقليمية من امبرياليين وصهاينة وفرس، وما نتج عنها من فتن واحتراب  وتمزيق للوحدة الوطنية والقومية، وللنسيج الاجتماعي

واشعال الحروب بين الاخوة عبر اذرعها في اقطارنا العربية مستهدفة ثوابت الامة في الوحدة والحرية والاشتراكية ومشروعها التحرري لنهضة الامة، فأوعزت لتلك الاذرع الخبيثة بتنفيذ مخططاتها الاجراميه وبث سمومها في جسم الامة واقطارها، فلم تسلم معظم الاقطار العربية من هذا الوباء ومنها قطرنا اليمني الحبيب والذي كان سببه الأساسي عدم الاحتكام للعقل وتنفيذ ما اتفق عليه اليمنيون من مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل والانقلاب على السلطة الشرعية والزج باليمن في حرب عبثية لا طائل منها

الخاسر فيها والمتضرر منها هو الشعب اليمني بكل فئاته وأطيافه، حيث قاد الانقلابيون البلد نحو الهاوية وسعي ويسعى الانقلابيون الى إطالة امد الحرب واستخدام المعاناة الإنسانية كورقة لعدم الرضوخ للحلول السلمية وتنفيذ القرارات الاممية.

لقد عمقت الحرب معاناة شعبنا ومزقت نسيجه الوطني بشكل لم يسبق له مثيل في تاريخ اليمن المعاصر وأفضت الى مآسي ودمار وخراب وفتن لها أبعادها وتأثيراتها الداخلية والخارجية.

 

يا جماهير شعبنا الصابر

ان كوادر حزبكم يدعون جميع الاطراف وخاصة الانقلابيين إلى عدم المكابرة وتحمل مسؤوليتهم الوطنية والأخلاقية وعدم الاستهانة بمعاناة اليمنيين في الداخل والخارج وضرورة وقف الحرب وتفعيل الحل السلمي وفقاً للمرجعيات المتفق عليها والتي على أساسها عقدت جولات المفاوضات السابقة، وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والقرارات الأممية ذات الصلة وخاصة القرار رقم (2216)، ومن هذا المنطلق فأننا نؤكد على أن أي حل سلمي ينبغي ان يؤسس على تسليم السلاح وحصر امتلاكه للدولة فقط وبمؤسساتها الشرعية المبنية على أسس المواطنة المتساوية ومن كافة مناطق اليمن، وضرورة الانسحاب أولاً لجميع الفصائل المسلحة والمليشيات من كافة مؤسسات الدولة والمعسكرات وبالأخص في المحافظات الواقعة تحت تسلط الانقلابيين ومليشياتهم المسلحة، وبدون هذا فان أي حل ترقيعي سيكون حلا هشا ومؤقتا، ولن يُكتَب له الاستمرار او النجاح، بل وسيؤسس لجولات جديدة من الصراعات والعنف المسلح والاقتتال الأهلي والمناطقي وسيؤدي الى صوملة اليمن ويضعه على طاولة التفتيت والتجزئة.

والى ذلك فأن رفاقكم من كوادر الحزب وعلى مختلف المستويات التنظيمية وعلى مساحة رقعة وطننا اليمني ترفض رفضا قاطعا لما ذهب اليه امين سر القطر السابق د. قاسم سلام من اعمال ومواقف مناقضة لثوابت حزبنا القومي وعقيدته الراسخة بعد ان قام بإضعاف الحزب وافراغه من الأطر الحزبية والتنظيمية المقتدرة عن طريق وسائل متعددة، واتباع سياسات تخدم مصالحه الشخصية وبما يتناقض مع قيم الحزب ومبادئه، بل وتخندقه في الموقف المعادي للشعب وثورته (11 فبراير 2011م) وبالضد من موقف ومشاركة رفاقنا وكوادر حزبنا في ثورة الشباب خدمة لتحالفه غير الموضوعي والمشبوه مع نظام المخلوع وهو الذى كرس التخلف والتبعية وافرغ الوحدة اليمنية من كل انجاز ومن مضمونها الوطني والقومي.

لقد توج قاسم سلام ممارساته اللابعثية بانحيازه للمخطط الفارسي للتمدد في الوطن العربي ولم يردعه تبجح قادة طهران بسيطرتهم على العاصمة العربية الرابعة (صنعاء) في خروج صريح وواضح على مبادئ البعث وثوابت شعبنا اليمني وامتنا العربية وعلى استراتيجية الحزب القومية في مقاومة ومواجهة التمدد الفارسي المتناغم مع الهجمة الامبريالية والصهيونية وفي تنكر واضح للتضحيات الوطنية والقومية التي مهرها رفاقنا وأبناء شعبنا بدمائهم الزكية للذود عن وطننا وامتنا في اليمن وبوابتنا الشرقية.

ولهذا ولغيره وتمسكا بنظم الحزب وضوابطه فإننا نعلن التزامنا وتنفيذنا لقرار القيادة القومية بإعفاء قاسم سلام من مسؤولياته كافة وتجميده توطئة لاقتراح فصله عند انعقاد المؤتمر القومي الثالث عشر.

وفي ضوء ما تقدم فإننا في حزب البعث العربي الاشتراكي القومي نؤكد على ما يلي:

1-نحمِّل الانقلابيين المسؤولية الكاملة للتدهور الاقتصادي والمعيشي والتمزق المجتمعي والذي تسببت به ممارساتهم التي دمرت حياة المواطنين اقتصاديا ومعيشيا وصحيا وتعليميا وفي كافة مناحي الحياة بالتوازي مع التدمير الممنهج للجيش والامن الذي اعيد تركيبه على اسس مناطقية وعائلية من قبل المخلوع طوال 33عاما، واتخاذهم إجراءات لا تراعي مصالح الوطن والمواطن تمثلت في نهب وإفراغ خزينة الدولة وتبديد الاصول ومنها الأموال السائلة والودائع واذونات الخزانة والاحتياطيات المختلفة بهدف تمويل عملياتهم الحربية واضعاف وسحق الخصوم واعتقالهم وقتل المواطنين الأبرياء واغتصاب ممتلكاتهم والسيطرة على ما تبقى من مفاصل الدولة وعلى أسس سلالية ومناطقية بغيضة، وكذا تهجير المواطنين وتجريف المؤسسات العامة والخاصة مما ادى الى هروب رؤوس الأموال وزيادة نسب البطالة المرتفعة اصلا.

2-نطالب القيادة الشرعية وسلطتها التنفيذية والنقدية إلى اتخاذ كافة الإجراءات العملية والعاجلة للوفاء بالتزامات الحكومة الشرعية وفي مقدمتها صرف مرتبات موظفي الجهاز الإداري للدولة وفي جميع محافظات الجمهورية و بلا استثناء، ونناشد دول مجلس التعاون الخليجي إلى ضرورة دعم البنك المركزي بالعاصمة، عدن، بالعملات الصعبة لانتشال الاقتصاد اليمني من الانهيار مع ضرورة تمويل التجارة الخارجية وخاصة في المتطلبات الأساسية لمعيشة الشعب اليمني وسد النقص الحاد بمتطلبات الحياة الضرورية، كما نطالب دول التحالف العربي وبخاصة دول مجلس التعاون الخليجي إلى القيام بواجباتهم الأخوية والأخلاقية والإنسانية وندعو كل دول العالم الى دعم وتفعيل خطط وصناديق إعادة إعمار ما دمرته الحرب وانتشال الاقتصاد اليمني وفقاً لخطة إستراتيجية مزمنة، وتأهيل اليمن إلى الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي.

3-نطالب القيادة الشرعية واجهزتها التنفيذية الى ضرورة التواجد في الداخل اليمني وتفعيل نمط الحكم الرشيد في ادارة المحافظات المحررة وتحقيق الامن وتوفير الاستقرر وتفعيل الخدمات وتشغيل مؤسسات الدولة على اسس ومعايير الشفافية والمحاسبة بعيدا عن المحاصصة الحزبية او المناطقية او الدعاوى الانفصالية وتجسيد لحمة الشعب اليمني من خلال الاعمال لا الاقوال.

4-ندعو دول التحالف العربي والقوى الوطنية والقومية وكل القوى الخيرة الى توحيد قواها ورص صفوفها في مجابهة مخططات القوى الامبريالية والصهيونية والفارسية واذرعها في اقطارنا العربية التي تكالبت بشكل مسعور على امتنا واوطاننا بهدف تجزئة وتقسيم وإعادة رسم خارطة المنطقة لبسط نفوذها والسيطرة على مقدراتنا ونهب ثرواتنا دون استثناء لأي قطر تنفيذا لاستراتيجيات ومصالح دولية وإقليمية.

التحية لقوى المقاومة السلمية والمسلحة في اليمن والعراق وسوريا وفلسطين والاحواز، وللمناضلين على امتداد الوطن العربي وفي طليعتها مناضلي حزبنا وعلى رأسهم الرفيق القائد الأمين العام للحزب المناضل عزت ابراهيم.

المجد والخلود لشهدائنا وشهداء الامة الابرار وفي مقدمتهم الشهيد القائد  صدام حسين

ولرسالة امتنا المجد والخلود   

 

كوادر حزب البعث العربي الاشتراكي القومي- قطر اليمن

1 نوفمبر 2016

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,823,390

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"