بالفيديو، براميل زاهية محملة بسم للاغتيالات تطيح بمواطنين من #واسط

أرجواني، أخضر، وأزرق، ربما يعتقد المرء أنها ألوان قوس قزح، لكنها هنا صبغة لبراميل زاهية حسنة المنظر تحمل في داخلها خطراً داهماً يؤدي الى الموت أو التسبب بإصابة بالغة وينجو بأعجوبة إن كان المتعرض لها محظوظاً.

 

تلك براميل مستعملة تغزو أسواق محافظة واسط، جنوب العاصمة العراقية، ويقبل على شرائها الناس لتخزين المشتقات النفطية أو المياه في منازلهم لكنها بالواقع تأتي محملة بسم "السيانيد" الزعاف الذي يستخدم في الاغتيالات عادة ويقضي على الضحية في غضون لحظات خاطفة، ومن هذه البراميل التي تعد موتاً مستورداً ما يحمل آثار مواد شديدة السمية دخلت الى العراق بطرق غامضة ووجدت طريقها الى الأسواق، وما أن يشتريها احدهم حتى يقع ضحية يصعب إنقاذها.

وتساءل نشاطون، "كيف دخلت تلك البراميل الحدود مع أنها تحمل مادة السيانيد القاتلة التي تستعمل في الاغتيالات ومحرمة دوليا، كيف دخلت ومن المسؤول؟"، محذرين من أن "الآلاف يقومون بشراء تلك البراميل".

مديرية العلوم والتكنولوجيا في محافظة واسط ومكتب الأمن الوطني رفضوا الإدلاء بأي تصريح في هذا الشأن، فيما طالبت مديرية بيئة واسط السيطرات الأمنية بمنع دخول تلك البراميل في وقت دعت فيه دائرة صحة المحافظة مواطنيها لعدم شراء البراميل دون التأكد من سلامتها.

ويمكنم الاطلاع على تفاصيل أكثر حول الموضوع في التقرير التلفزيوني على هذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=wdN-_15o4zI

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,921,756

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"