الحملة العالمية للتضامن مع #العراق: تشريع قانون ميليشيا #الحشد_الشعبي استنساخ لنظام دولة #الولي_الفقيه

في خطوة باتت متوقعة في ظل قراءة موضوعية لواقع الحال المؤسف في العراق والانحراف المنهجي صوب استنساخ نظام دولة الولي الفقيه صوَّت التحالف الشيعي ومعه نواب سنة المالكي وغيرهم في مجلس النواب على قانون هيئة الحشد الشعبي وهكذا أصبحت هذه الميليشيات جزءا من القوات المسلحة الرسمية العراقية على الرغم من سجلها المخزي في ملف حقوق الإنسان وافتقارها للمؤهلات المهنية اللازمة من جهة، والولاء الوطني من جهة أخرى، حيث أعلنت العديد من قياداتها دون حرج ولاءها للولي الفقيه في إيران.

 

بالطبع هيمنة مكون واحد على تشكيلة هذه الميليشيات من شأنه أن يعمق الشرخ الطائفي ويفاقم سطوة الاحزاب الشيعية بالنظر لانتساب العديد من هذه الميليشيات الى أحزاب ومكونات سياسية شيعية معروفة بممارساتها للإرهاب وإدارة فرق الموت. 

الأصل في الدولة الحديثة وأحد مقوماتها وركائزها الاساسية هو الجيش النظامي الذي تنصهر فيه جميع المكونات الاجتماعية وينحصر ولاءه للوطن ويؤهل لمهام الدفاع عنه ، وكان بالإمكان تقوية الجيش وردفه بالمزيد من البشر القادر والمدرب على حمل السلاح عن طريق التجنيد الالزامي وليس بتأسيس ميليشيات غير منضبطة وبفضل تسييسها وثقافتها الطائفية فإنها سوف تشكل تحديا كبيرا للجيش النظامي ومصدرا لزعزعة الامن والاستقرار في العراق والمنطقة، وهذا كله لن يصب في مصلحة العراق ، ناهيك عن العبء الاقتصادي والمالي حيث توظف الموارد المحدودة لأغراض عسكرة المجتمع بدل استثمارها في التنمية والاعمار.

إن الحملة العالمية للتضامن مع الشعب العراقي تدين تشريع قانون الحشد الشعبي وتعتبره معولا يستهدف الدولة المدنية والتفاف على الدستور وتشريع استفزازي سيؤدي الى توسيع هوة الانقسام المجتمعي بكل ما ينطوي عليه ذلك من زعزعة الامن والاستقرار.

حفظ الله العراق وأهله من كل سوء

 

الأمانة العامة

الحملة العالمية للتضامن مع الشعب العراقي

٢٦١١٢٠١٦

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,544,917

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"