مجلس شيوخ عشائر #العراق المناهض للاحتلال الاجنبي يحذر من الانجرار خلف مشروع (التسوية) الايراني

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم

 

في ظل الفوضى والصراعات الداخلية والنزاعات العسكرية والسياسية التي يعيشها العراق والتي بدأت مند غزوه واحتلاله من قبل الأميركان وحلفائهم وما أصاب العراقيين من ويلات ودمار وانتهاكات خطيرة لحقوق الانسان وقتل وتشريد وتهجير قسري وتخلف في جميع مفاصل الحياة وفقر وبطالة وجهل وأمية وفقدان تام للامن والامان والخدمات وهذه مستمرة لحد الان ، وبعد كل هذا التخبط والفوضى التي يعيشها العراق يطرح (التحالف الوطني) الذي يترأسه عمار الحكيم مشروع ((التسوية التاريخية)) في محاولة منه لانقاد العملية السياسية المقيتة، التي أوجدها وأعدها الاحتلال الأميركي الغاشم، من الانهيار والسقوط وللتغطية على الاخطاء الجسيمة والممارسات الاجرامية والارهابية والانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان التي مورست اثناء فترة حكم نوري المالكي.

علماً ان هذا المشروع ((التسوية التاريخية)) جاء بمباركة ايرانية لضمان مصالحها في العراق والابقاء على عملائها في السلطة.

لذا فأن مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الاجنبي يعلن براءته من هذا المشروع الفاشل وانه غير ملزم به ويحذر العراقيين الشرفاء الاصلاء عدم الانجرار خلف هذه المشاريع المشبوهة والتي لا تمثل ارادته، لأن مثل هذه المشاريع والتسويات والمصالحات قد طرحت سابقاً كلما يتعرض هؤلاء العملاء وعمليتهم السياسية الى خطر الانهبيار والسقوط.

ويوضح المجلس رؤيته الصحيحة للمصالحة ولانقاذ العراق والعراقيين من التخلف والانهيار:

أولا/ اعتراف الحكومة الحالية واحزابها الحاكمة في العراق بالفشل التام في حكم البلاد وادارتهم الخاطئة للدولة، والكشف عن جميع الفاسدين الذين سرقوا أموال العراقيين وتسليمهم للعدالة والعمل على إعادة جميع الاموال المسروقة فوراً الى الشعب العراقي.

ثانيا/ الغاء العمليى السياسية المخابراتية بكافة هياكلها الفاسدة، وبناء عملية سياسية تضم جميع شرائح الشعب العراقي بعيداً عن المحاصصة الطائفية والعرقية، عملية سياسية تحددها صناديق الاقتراع التي تشرف عليها منظمات دولية محايدة ويكون تسليم السلطة سلميا.

ثالثا/ الغاء جميع القوانيين والقرارات الخاصة بإقصاء وتهميش وتجريم ومساءلة شريحة مهمة من الشعب العراقي وإحالة كل من له قضية ضدهم الى القضاء العراقي النزيه وغير المسيس بعد اعادة بنائه.

رابعا/ تطهير القضاء من الفاسدين والمسيسين وبناء قضاء عراقي من الشرفاء والنزيهين والمخلصين الذين يحكمون بالعدل والقانون .

خامسا/ الغاء الدستور الحالي دستور بريمر وتشريع دستور عراقي جديد يكتبه العراقيون الشرفاء لانفسهم. وتشريع قانون التجنيد الالزامي وذلك لترسيخ مبادئ الولاء للعراق العظيم بعيداً عن الاحزاب والمحاصصة الطائفية والعرقية وإعادة بناء جيش عراقي مهني من ابناء الشعب .

هذه بعض الثوابت الوطنية والمبادئ الاساسية التي نؤمن بها  للمصالحة مع الشعب العراقي التي انتهكت حقوقه طيلة فترة الاحتلال وتستمر الى الان، وبعكسه فأن اي مبادرة صلح او مشروع تسوية سوف تكون مجرد تخدير للشعب فقط .

ويدعو المجلس الشعب العراقي العظيم الى الاستمرار في التظاهرات السلمية والاعتصامات  ورفض جميع الرموز الفاسدة في العملية السياسية الخبيثة وطردهم من مدنهم ورميهم في مزبلة التاريخ. 

وما النصر الامن عند الله

 

الشيخ احمد الغانم

الامين العام لمجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الاجنبي

بغداد في 15 ربيع الاول 1438

الموافق 14 كانون الاول 2016

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,273,309

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"