القاعدة الدبلوماسية العراقية الجديدة: نعم مولانا!‏

علي الكاش

قال ابن قتيبة" ذكر أعرابيّ رجلا مصاباً بالعي (العجز عن النطق السليم) فقال:ـ رأيت عورات الناس بين أرجلهم، وعورة فلان بين فكّيه".( ‏عيون الأخبار‎2‎‏/191).‏

 

وزارة الخارجية وزارة حساسة ومهمة جدا تَفترض توفر مواصفات خاصة في شاغلها تواكب التطورات ‏الجارية على الصعيدين الداخلي والخارجي سيما في العلاقات الدولية علاوة على الثقافة العامة والخبرة في ‏القانون الدولي وإستيعاب آليات عمل الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة ومعرفة متواضعة بطبيعة عمل ‏المنظمات غير الحكومية التي بات البعض منها يشكل صفة مراقب في الأمم المتحدة، ولها صوت مسموع ‏في المحافل الدولية مثل منظمة العفو الدولية ومراقب حقوق الإنسان ومنظمة الشفافية العالمية وبقية ‏المنظمات المعروفة إقليميا ودوليا،. لذا يختلف وزير الخارجية إختلافا كبيرا عن باقي الوزراء لأنه عادة ‏يخاطب العقل الآخر أي العقل الدولي وليس المحلي، وإذا لم توفر لديه قاعدة معلومات واسعة سيكون ‏إضحوكة أمام نظرائه الوزراء على أقل تقدير، وربما يشكل فصلا هزليا في المؤتمرات الدولية. لذلك ‏غالبا ما يكون إختيار وزير الخارجية وفق مواصفات خاصة وأهمها إتقانه ما لا يقل عن واحدة من اللغات ‏العالمية كالإنكليزية أو الفرنسية أوالإسبانية أوالألمانية علاوة على إتقانه اللغة الأم إتقانا مميزا. ‏

أن معرفة اللغة الأجنبية تترك إنطباعا إيجابيا لدى المقابل شخصا كان أو وفدا أو دولة، فعندما تحدث وزير ‏الخارجية السعودي عادل الجبير باللغة الألمانية خلال أحد زياراته لألمانيا ترك إنطباعا مذهلا عند ‏الحاضرين ووسائل الأعلام الألمانية إنتهى بتصفيق حاد. وفي لقاءاته الصحفية سيما مع ثعالب الصحافة ‏الأجنبية الامريكية والأنكليزية كانت إجابته مذهله، لأنه غالبا ما يجعل السائل في موقف ضعيف أمامه، ‏ويمكن الرجوع الى مقابلاته على اليوتيوب للتأكد من صحة كلامنا. وعندما نتحدث عن الجبير فذلك لأنه ‏وزير عربي ومسلم مميز في إدائه، ودبلوماسي ضليع ولا نتحدث عن النظام الذي يمثله، فهذا موضوع ‏آخر. عندما تجري مقارنة بين وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري ووزير الخارجية السعودي ‏ستدرك على الفور الهوة العميقة بين الوزيرين في عدة جوانب منها معرفة اللغات الأجنبية، الثقافة العامة، ‏الدبلوماسية العالية، القابلية على الحوار، القدرة على التفاوض، مواجهة وسائل الأعلام بثبات وجرأة، قابلية ‏الخوض في المناقشات المتعددة الجوانب والطروحات، الجاذبية الشخصية، الهدوء وعدم الإنفعال، إختيار ‏الجمل والكلام المناسب، مخاطبة المقابل بلغة واضحة ومفهومة، تمالك الأعصاب، القدرة على الإقناع، ‏الدفاع عن سياسة بلده بعقلانية وبدون مغالاة، وصفات أخرى يمكن إستخلاصها بسهولة من خلال متابعة ‏لقاءاته وحوارته مع وسائل الإعلام الأجنبية. بمعنى أنه كما يقال قديما جمع فصاحة النقل وخلطه برجاحة ‏العقل، وضعه في دورق اللطافه على مائدة الظرافه وخاطه بملعقة ااذكاء والظرافه.‏

ان المرء عندما يطلع على تصريحات ولقاءات وزير الخارجية إبراهيم الجعفري لينعقد لسانه هلعا مما ‏يتحدث به أو عنه الوزير، إنها مجموعة من الهلوسات والإنفعالات التي تُولد غيمة من الخيبات تهطل ‏على جميع الحضور بلا إستثناء ولا رحمة، ولعل من الأجدى بالجعفري أن يتتلمذ في الصف الأول إبتدائي ‏في مدرسة الدبلوماسية العربية، ويكون معلمه عادل الجبير! صحيح أن التعلم بالكبر مع عقلية متكلسة ‏كمن يتحدى الصخر، ولا يعطِ نتائج مؤكدة، لكن المحاولة تبقى أسيرة نشاط وجهد من يحاول.‏

في الكثير من اللقاءات والندوات والكلمات في المحافل العربية والدولية يتحف الجعفري المساكين من ‏الحضور بهلوسات أشبه بالغازات المنبعثة من معدة ممتلئة، حيث تنطلق الأفكار من عقله الداكن كالأبل ‏الشاردة كل منها في صوب ولا تعرف كيف تجمعها وتخرج منها بطائل كحديثه عن مارد القمقم. أو يشط ‏الحديث بأمور جانبية لا علاقة لها بموضوع اللقاء كما جرى مؤخرا خلال زيارته للعاصمة الهنغارية ‏ولقائه بممثلي البعثات الدبلوماسية وحديثه بأن" الانتصارات الكبيرة التي يُحققها الحشد الشعبيّ هذا الحشد ‏الذي يمثل‎ ‎جيش للامام الحسين وموضع فخر للعراق، ولكلِّ أمم وشُعُوب المنطقة، والعالم"! فما شأن ‏الحسين بالحشد؟ أو عدم التركيز في الحديث كما جرى خلال لقائه بوزير الخارجية الإيراني في بغداد ‏وقوله ان العراق منفتح على داعش، فكاد يغمى على ظريف من هول الصدمة وتحول الرجل من (ظريف) ‏الى (مفجوع)! وربما لا يزال يعاني من هواجسها لحد الآن! وهناك مواقف كشف الوزير الجعفري عن ‏جهله في بديهيات تخص العراق كقوله ان منبع دجلة والفرات إيران! ولو سألت طالبا في الصف الأول ‏إبتدائي لأجابك على الفور من تركيا. وأحيانا يبالغ في الإطراء بشكل يثير السخرية كإدعائه بأن حكومة ‏العراق (حكومة ملائكية) بمعنى إنها تضم ملائكة وهو أحدهم، ولا نعرف شكل حكومة الأبالسة أن كانت ‏حكومته ملائكيه؟ الله يستر! وأحيانا المبالغة بالنقد الجارح سيما في حديثه عن السعودية وتركيا والبحرين ‏من خلال تبنيه السياسة الخارجية الإيراني قلبا وقالبا. علاوة على التناقض في كلامه فهو يتحدث مثلا عن ‏‏" أهمِّية التنسيق، والتعاون بين الدول العربية كافة؛ لمُواجَهَة‎ ‎التحدِّيات التي تمرُّ بها المنطقة"، لكنه في ‏الوقت نفسه فشل فشلا ذريعا في بناء علاقات جيدة مع دول الجوار سيما دول الخليج، بل يمكن القول ان ‏علاقة العراق الخارجية الإيجابية تنحصر بالدول المضطربة فقط وهي إيران الدولة الراعية لما يسمى ‏بالعملية السياسية وسوريا واليمن (دويلة الحوثي) ولبنان (دويلة حسن نصر الله) فقط. في الوقت الذي ‏يفترض أن يكون تركيز وزارة الخارجية على تحسين العلاقات مع الدول العربية ودول الجوار أولا، ‏وليس إرضاء نظام الملالي في إيران. بل يمكن الجزم أن وزارة الخارجية العراقية ليست أكثر من دائرة ‏ملحقة بوزارة الخارجية الإيرانية، وان وزير الخارجية الجعفري دون منصب مدير في هذه الدائرة، ومن ‏يخالفنا الرأي ليقدم لنا دليلا واحدا على موقف خالفت فيه وزارة الجعفري نظيرتها الإيرانية في القضايا ‏الإقليمية والإسلامية، ويمكننا إثبات العكس بسهولة.‏

عندما تعرضت مكة الى صاروخ موجه من قبل الحوثيين الذين إدعوا بأن الهدف كان المطار وليس ‏الكعبة، أدان العالم الإسلامي هذا الإنتهاك الصارخ لأنه يمس أبرز مَعلَم إسلامي، ولم يخرج عن هذه ‏الإدانة سوى الجعفري ونظيره الإيراني، لأنه شرلوك هولمز وزارته لم يتحقق بعد من أن الصاروخ ‏الحوثي كان يستهدف الكعبة فعلا! بمعنى أنه ترك العالم العربي والإسلامي جانبا وتبنى رأي الحوثيين، ‏مع هذا يطالب العرب بالوقوف الى جانب العراق، وهو لا يقف بجانب العرب! إنه أشبه من يقتل أباه وأمه ‏ويطلب من المحكمة أن ترأف بحاله لأنه أصبح يتيم الأبوين! كان الرد السعودي مفحما ولاذعا كالعادة ‏عندما قالوا بأن الجعفري كان يريد أن يقع الصاروخ على الكعبة كي تتحقق الرؤية!‏

من الأعاجيب في سياسة العراق الخارجية، وهذا حالة لم يشهد لها مثيل في العالم الدبلوماسي قديما وحديثا، ‏ان العديد الزوار الإيرانيين خلال اربعينية الحسين بن علي حصلوا على سمات دخول للعراق عبر الدوائر ‏الإيرانية وليس القنصليات العراقية فحسب كما يفترض، بحجة الزخم الشديد على القنصليات العراقية! فقد ‏أعلن (مجتبى كريمي) مديرية الجوازات في وزارة الخارجية، في تصريح لوسائل اعلام ايرانية في ‏‏17/11/2016 بإنه " تم اصدار أكثر من مليون و930 الف سمة لدخول الأراضي العراقية، وأن اصدار ‏سمات الدخول جارٍ على قدم وساق". وبغض النظر عن الهدف من زيارة العراق يفترض بالدولة ذات ‏السيادة أن تمنح السمات عبر قنصلياتها في الخارج وفق ضوابط قنصلية وأمنية معروفة، فمليون زائر لا ‏يمكن التعرف على هويتهم مطلقا! كم يا ترى فيهم من إرهابيين وتجار مخدرات ومافيات ومجرمين ‏ولصوص وشحاذين ومنحرفين اخلاقيا؟ وقد شكت محافظة كربلاء من السرقات والشحاذة، وسكتت عن ‏بقية الجرائم الأخرى ومنها الأخلاقية لأسباب معروفة.‏

ذكرت مصادر مدينة كربلاء في 17/11/2016 إن ايرانيين يدخلون عملات مزيفة إلى أسواق المدنية‎.‎‏ ‏وأن هذه المافيات أدخلت العملة المزيفة من خلال الزوار‎ ‎الإيرانيين الذين جاءوا إلى محافظة كربلاء لأداء ‏مراسم أربعينية‎ ‎الحسين بن علي. وقالت شركة الطيف للتعاملات المالية في‎ ‎كربلاء إن "محاولة نشر ‏العملات الإيرانية المزيفة في العراق، تعد سابقة‎ ‎خطيرة ومضرة بالاقتصاد العراقي".‏

كما تفاجئ أهالي محافظة كربلاء الواقعة جنوب غرب العراق في 16/11/2016 مع مراسم اربعينية ‏الحسين بن علي  بأنّ أكثر من 50 عربة تابعة للشرطة الإيرانية، دخلت مع أسلحتها وتجهيزاتها العسكرية ‏إلى الأراضي العراقية، لتباشر عملها في تأمين وصول الزائرين الإيرانيين إلى مدينة كربلاء، مؤكدة ان ‏قوات حرس الحدود في منفذ زرباطية التابع لمحافظة واسط، لم تتدخّل لمنع دخول عناصر الشرطة ‏الإيرانيين، وأنّ نقاط التفتيش الواقعة على الحدود، تلقّت توجيهات من الجهات العليا، تبلّغها بضرورة عدم ‏التعرّض للشرطة الإيرانية وتسهيل عمليها دخولها الاراضي العراقية". كما أعلنت قوات التعبئة (البسيج) ‏في طهران بتأريخ 19/11/2016 أنها تمكنت من إلصاق ثلاثة آلاف صورة‎ ‎لـما يسمى (مدافعي الحرم) ‏على طريق كربلاء والنجف تذكاراً لهم، وهو الطريق الذي‎ ‎يمرّ منه آلاف الزوار مشياً على الأقدام في أيام ‏أربعينية الحسين بن علي. طبعا لم تعلق وزارة الخارجية عن هذه الأمور التي تتعلق بالسيادة، لأن السيادة ‏العراقية منحصرة في بعشيقة فقط!‏

لا عجب من تصرفات هذا الوزير المثير للسخرية والذي جعل سياسة العراق الخارجية في الدرك الأسفل ‏من الخراب، بل أصبح إضحوكة لوزراء خارجية دول العالم، يحضرون جلساته لغرض المفاكهة والتسلي ‏لا أكثر، كيف لا وقد ذكر بأن وزارته معبئة بالكامل ليس لخدمة سياسة العراق الخارجية وإنما لدعم الحشد ‏الشعبي، متناسيا أن هذه مهمة الإعلام وليس وزارة الخارجية.‏

قال الشاعر‎:

أليس من البلوى بأنّك جاهـــــــــــل‎     ‎وأنّك لا تدري بأنـــك لا تدري‎

إذا كنت لا تدري ولست كمن درى‎      ‎فكيف إذن تدري بأنك لا تدري

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,953,801

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"