بعد اعترافات المُنفِّذ.. ما علاقة #إيران بهجوم #إسطنبول؟

علاء عبدالرحمن

تثير اعترافات منفذ الهجوم على مطعم سياحي ليلة رأس السنة في مدينة اسطنبول بدخوله إلى تركيا من إيران برا وبطريقه غير شرعية تساؤلات عن مدى غض السلطات الإيرانية الطرف عن الرقابة على حدودها وتسهيل تسلل عناصر جهادية من وسط آسيا إلى تركيا وغيرها من الدولة المجاورة.

 

وكان والي اسطنبول واصب شاهين أعلن عقب اعتقال منفذ الهجوم المدعو عبدالقادر ماشاربوف أنه اعترف بدخوله إلى الأراضي التركية برا من الحدود الشرقية (إيران) بطريقة غير شرعية عبر التهريب ومعه طفله الصغير 4 سنوات.

وحادثة تسلل منفذ هجوم اسطنبول ليست الأولى بل سبقتها حوادث تسلل عناصر مرتبطة بجماعات جهادية من إيران إلى تركيا وعدد من الدول المحيطة، وأشهر الشخصيات التي استخدمت الأراضي الإيرانية في العبور كان مؤسس فكرة تنظيم الدولة أبو مصعب الزرقاوي.

وانتقل الزرقاوي عام 2001 من أفغانستان إلى إيران بعد سقوط حكم حركة طالبان بسبب الهجوم الأميركي عقب هجمات 11 سبتمبر وأقام فيها مدة قصيرة قبل الانتقال منتصف 2002 إلى منطقة حدودية في شمال العراق.

وتبع القيادي الكبير في تنظيم القاعدة سليمان أبو غيث طريق الزرقاوي في الخروج من أفغانستان وهي الرحلة التي تسببت في اعتقاله بعد وصوله إلى العاصمة التركية عبر حدود إيران البرية.

وذكرت وسائل إعلام تركية عام 2013 أن الاستخبارات التركية ألقت القبض على أبو غيث مع أفراد عائلته في أحد الفنادق الفخمة في العاصمة التركية أنقرة بعد بلاغ من الاستخبارات المركزية الأميركية احتجزته مدة قبل أن تقوم بطرده باتجاه الأردن وهناك قامت الاستخبارات الأميركية باعتقاله ونقله إلى نيويورك لمحاكمته.

الكاتب والصحافي التركي إسماعيل ياشا قال إن إيران تعد ممرا آمنا لكل العناصر المرتبطة بجماعات جهادية منذ سنوات طويلة ومنفذ هجوم اسطنبول ليس الحالة الأولى إذا سبقها العديد خلال السنوات الماضية.

وأوضح ياشا أن حزب العمال الكردستاني له معسكرات في إيران وعناصره تدخل من هناك إلى الأراضي التركية لتنفيذ عمليات، بالإضافة للعناصر الجهادية التي تقدم من أفغانستان ومناطق آسيا وتمر عبر إيران إلى تركيا والدول المجاورة.

ولفت إلى حادثتي عبور أبي مصعب الزرقاوي وسليمان أبو غيث القادمين من أفغانستان باتجاه العراق وتركيا قبل سنوات، مشيرا إلى احتمالية وجود معلومات لدى المخابرات الإيرانية عن هذه التحركات لكن يتم غض الطرف عن هؤلاء الأشخاص لأهداف لا يمكن معرفتها.

وتساءل ياشا "كيف يمكن قطع الأراضي الإيرانية من بدايتها لنهايتها دون ورود معلومات لأجهزة الأمن الإيرانية عن تحركات هؤلاء الأشخاص ووجهاتهم وتسللهم عبر حدودها إلى دول الجوار؟".

وأشار إلى أن تركيا وغيرها من الدول تعلن بين الفنية والأخرى عن اعتقالات لعناصر مرتبطة بجماعات تنفذ هجمات لكن إيران الدولة الوحيدة التي لا نشاهد فيها هذا الشيء، بل ويتم التسلل عبر حدودها، ما يزيد الشكوك هو دورها في العديد من الأحداث.

وأضاف "تركيا مستهدفة من قبل إيران وعدد من الدول في الإقليم بالإضافة إلى دول كبرى، لكن في الوقت ذاته لا نستطيع توجيه أصابع الاتهام لطرف بعينه دون دليل قوي يؤكد دفعه لهؤلاء الأشخاص للقيام بهجمات داخل تركيا".

لكن في المقابل، قال المحلل السياسي المتخصص بالشأن التركي، معين نعيم، إن الحديث التركي عن دخول منفذ هجوم اسطنبول عبر الحدود مع إيران كان مجرد سرد لاعترافاته.

وقال نعيم إن الكشف التركي للاعترافات لا يهدف إلى توجيه أصابع الاتهام نحو إيران على الرغم من دخول الكثير من العناصر الجهادية وغيرها عبر هذه الحدود.

وأوضح أن الحدود التركية مع إيران منطقة معقدة للغاية وجبلية وعرة وتمتد على مساحات هائلة لا يمكن للدولتين مراقبتها بالكامل ومنع التسلل وحملات التهريب عبرها.

ولفت نعيم إلى أن طريق التهريب عبر الحدود الإيرانية التركية يستخدمها الجهاديون وتجار المخدرات وحزب العمال الكردستاني، بل إن هناك عائلات تفر من الحروب في المناطق المشتعلة في آسيا تستخدم هذه الطريق عبر المهربين للانتقال إلى دول أخرى.

وعلى الصعيد الداخلي التركي قال إن الحكومة التركية وحتى أحزاب المعارضة غير معنية حاليا بافتعال أي مشكلة أو توتر مع إيران.

وأوضح أن التقارب مع روسيا والذي يتم على حساب تدخلات إيران في سوريا وغيرها من الملفات ويجهل طهران في مظهر المعزولة وغير القادرة على اتخاذ قرارات كبيرة في مناطق التدخل يدفع أنقرة لعدم التصعيد مع إيران.

وأضاف "حتى وإن حصلت السلطات التركية على دلائل تدين إيران في العملية فغالبا ستلجأ إلى التعامل بحذر وتجنب التشويش لاستمرار التقارب مع روسيا على حساب إيران".

يذكر أن الأمن التركي تمكن من اعتقال منفذ هجوم اسطنبول بعد مداهمة الشقة التي يقيم فيها في ضاحية "أسنيورت" في الطرف الأوروبي من اسطنبول.

واعتقلت الشرطة التركية 4 أشخاص آخرين كانوا يقيمون مع المنفذ وهم شاب عراقي و3 فتيات سنغالية ومصرية وصومالية بالإضافة للعثور على مبالغ كبيرة من المال وكميات كبيرة من الأطعمة والمشروبات قالت صحف تركية إنهم قاموا بشرائها قبل شهر.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :120,534,740

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"