وسط مخاوف لكونها تعود لمختطفين، عصابة (حكومية) تسلِّم مستشفى #سامراء 32 جثة قالت إنها لمنفذي مجزرة #سبايكر

الصورة: جثث لضحايا الغدر الطائفي في باحة مستشفى عراقية. أرشيفية.

تسلمت مستشفى مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين العراقية، الأحد، 32 جثة عليها اثار اطلاقات نارية.

 

وأبلغ مصدر في المستشفى وجهات نظر، اليوم الاثنين، بأن الجهة التي سلَّمت الجثث ابلغت ادارة المستشفى ان الجثث تعود لمحكومين تم اعدامهم في شهر آب/ أغسطس الماضي لاشتراكهم في تنفيذ مجزرة سبايكر في مدينة تكريت، والتي حصلت بعد دخول تنظيم داعش الى المدينة مباشرة.

واوضح المصدر ان الجهة التي سلمت الجثث للمستشفى احضرتهم بعجلة نقل كبيرة لا تحمل لوحات وترافقها سيارات شرطة، وتركت الجثث في باحة المستشفى وغادرت دون حصول اجراءات التسليم والاستلام الرسمية .

وعبر المصدر عن استغرابه لطريقة نقل الجثث حتى وان كان اصحابها اعدموا بطريقة قانونية، موضحا ان الاجراءات الرسمية تقتضي تنظيم شهادات وفاة ومحاضر رسمية لكل شخص تبين ظروف الوفاة تسلم للمستشفى ومن ثم لأهالي المنفذ فيهم الحكم على ان يتم ابلاغهم رسميا بذلك.

واشار المصدر نفسه إلى وجود قائمة باسماء اصحاب الجثث ولكن لا يوجد ما يشير الى ان هذه الجثة لهذا الشخص او ذاك.

واعرب عن استغرابه لعدم تسليم الجثث الى مستشفى تكريت بوصفها المستشفى المركزي في المحافظة والتي حصلت الواقعة فيها ايضا.

وأعرب عن مخاوفه من احتمال ان تكون الجثث لمواطنين اختطفوا قبل نحو 3 ايام من مناطق شمال بغداد او لآخرين تم اعتقالهم في احد النقاط في منطقة الشرقاط، التابعة للمحافظة، وهم من الهاربين من المناطق التي يسيطر عليها داعش في الساحل الايسر للشرقاط وقضاء الحويجة.

وكانت قوة مجهولة اختطفت يوم 19 من هذا الشهر 42 مواطنا من مناطق حزام بغداد الشمالي، ولا يزال مصيرهم مجهولا فيما اعتقلت قوة اخرى من الحشد الشعبي عشرات المواطنين الفارين من داعش في احد النقاط في الشرقاط سلَّمت اكثر من 30 منهم الى مستشفى تكريت وقد بدت على اجسادهم اثار تعذيب وكسور ومايزال قسم منهم يرقد في المستشفى بينما يجهل مصير الباقين منهم.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,871,683

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"