#بارزاني سأعلن استقلال الإقليم إذا تولى #نوري_المالكي رئاسة الحكومة

غسان شربل

قال رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، إن ما تحقق في معركة الموصل حتى الآن يشكل ضربة قاصمة لتنظيم داعش، لكنه امتنع عن التكهن بالموعد المحتمل لحسم معركة الموصل بصورة نهائية.

 

وأوضح في تصريحات على هامش مشاركته في ملتقى دافوس الاقتصادي العالمي، اليوم الاثنين، أن خسائر البيشمركة منذ بدء القتال ضد "داعش" بلغت 1668 قتيلا و9725 جريحاً، في حين كانت خسائر التنظيم 15 ألف قتيل.

وقال إن عملية إطاحة رفيقه وقريبه هوشيار زيباري من حقيبة المال، التي كان يتولاها، كانت موجهة ضد رئيس الوزراء حيدر العبادي وعملية الموصل، لإسقاط الأول وإفشال الثانية، وإعادة نوري المالكي إلى منصب رئيس الوزراء.

وعن موقفه في حال عودة المالكي قال "سأعلن استقلال كردستان في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء وليكن ما يكون ومن دون الرجوع إلى أحد، لا يمكن أن أقبل البقاء في عراق يحكمه المالكي".

وقال إن لمسؤولي الاقليم علاقة جيدة بفريق الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب، وتوقع أن تستمر أميركا في موقفها الداعم للأكراد، وأضاف أنه لا يرى نفوذاً أميركياً في العراق، مشيراً إلى أن إيران هي صاحبة النفوذ الأكبر في بغداد. كذلك بين أن تصريحات فريق ترمب توحي بأن أميركا ستنتهج سياسة متشددة حيال إيران خلافاً لما كان عليه الوضع في عهد باراك أوباما.

وكشف بارزاني أنه صارح العبادي وقادة سياسيين التقاهم في بغداد بأن العراقيين فشلوا في بناء شراكة حقيقية فيما بينهم، وأنه من الأفضل أن نكون "جيراناً طيبين".

وعن إمكان العودة إلى العراق السابق الموحَّد قال "صعب، صعب جداً" واستبعد في الوقت نفسه إمكان عودة سوريا إلى ما كانت عليه قبل اندلاع الأحداث فيها.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,007,531

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"