على المكشوف: الموقف الآن!

ضرغام الدباغ

السياسة عالم متحرك لا يعرف السكون، وما تراه اليوم يفور ويمور وينبض بالحماس وبإيقاع ‏عال، تراه غداً خاملاً ساكناً يوحي بالجمود، إلا أن العناصر المحركة متوفرة دائماً، سواء كانت ‏كامنة أو متحركة، بهذا القدر من الوفرة أو تلك، وتراكمها سيقود في الأجل القصير أو البعيد إلى ‏تحولات وتطورات مدهشة، وكما أن العالم يشهد قيام تحالفات، فهناك فض لتحالفات كانت ‏قائمة، قامت لحتمية قيامها، وانفضت لانعدام دواع وجودها، لذلك من نافلة الكلام القول أن لا ‏تعتمد القيادات (سيما في بلدان غير القوى العظمى) أو صناع القرار السياسي على عناصر ‏وقتية، بل انتخاب النقاط الأكثر صلابة وبناء مواقفهم عليها، على أن تضع نصب عينيها ‏الاحتمالات الداعية للتغير، فتعد سلفاً المواقع البديلة، الأمر الوحيد الذي يكتسب درجة الثبات، ‏هي المصالح الوطنية العليا، والسياسة أي سياسة إنما هي في خدمة المصالح الوطنية العليا ‏وثوابتها، فالعناصر التي كانت غير مهمة، تحولت إلى فاعلة وسيتغير أسلوب التعامل معها، أو ‏قوى كانت كبيرة، إلا أنها لم تستطع الحفاظ على مواقعها المتقدمة، فتراجعت أهميتها، ألم تكن ‏هولندة ذات يوم في مقدمة الدول الاستعمارية، وكذلك أسبانيا والبرتغال، ولكن تلك مراحل ‏انقضت.‏

 

فالتغيرات تحدث ليس لصعود هذا الرئيس أو تلك الحكومة، بل بموجب مستحقات تمليها عناصر ‏الموقف العام، واستجابة لها، وفي الدول (التي تمتلك نظام دولة) تحدث هذه بناء على معطيات ‏عامة، وأبعد ما يكون عن انقلاب عسكري، أن انقلاب سياسي تدور معظم أحداثه خلف ‏الكواليس، وخاتمة لعمليات أستغرقت وقتاً، وبهذا المعنى ما نشهده اليوم من تصاعد لمواقع ‏اليمين الشعبوي على حساب (الديمقراطي) في العديد من البلدان الرأسمالية، إنما تؤذن بأنها ‏مستحقات سياسية/ اقتصادية/ استراتيجية لمرحلة جديدة، وبناء عليه سنشهد قيام تحالفات، ‏وأنفضاض أخرى يتطلبها الموقف الجديد.‏

هذه مقدمة نظرية علمية لما سنتداوله من تغيرات ربما ستكون عاصفة، نستبقها بتحليلنا لأهم ‏العناصر الفاعلة والمتغيرة:‏

ــ الأوربيون، الديمقراطيون منهم بدرجة بسيطة، ثم الليبراليون، والاشتراكيون الأوربيون ‏بدرجة أقل، وأخيراً حتى اليسار الأوربي (لا يتميز موقفه بالحدة) الكل أدلى بدلوه في هذه البئر ‏القذرة في العداء ضد الأجانب (وهي ستارة مهلهلة تنطوي على عداء للعرب والمسلمين) وتحت ‏لافتة محاربة الإرهاب، فهم يصنعون منظمات، ويأمرونها أن تفعل هذا وذاك، ليصنعوا منتجاً ‏بأشراف مخابراتهم، ليكون ذريعة للحرب على الجميع، هذه لعبة سهلة مورست في حقب عديدة ‏بدرجات متفاوتة من الإتقان، تحتاج إلى الدقة في العمل والتنفيذ، وهي ما تشتهر به دوائرهم. ‏والأتحاد الأوربي برمته ككيان مهدد بالتفكك للتفاوت الشديد في قدرات أطرافها، ولا شيئ يتقدم ‏المصالح الاقتصادية في علاقاتها.، وكذلك الناتو بدوره سيخضع لمواقف جديدة، فلن تكون ‏الولايات المتحدة المدافع المجاني عن الأمن الأوربي.‏

ــ اليمين الشعبوي (النازية الجديدة) وهي اليوم في السلطة في العديد من البلدان، وبدرجات ‏متفاوتة من التعصب والتطرف، وعلى تخوم السلطة في بلدان أخرى، تتمتع بقوة في الشارع ‏السياسي، في موقف .. الإجمالي فيه، أنه يتشابه في عناصره وملامحه  ثلاثينيات القرن ‏المنصرم، وهي تعلن (بكافة فصائلها) صراحة ودون مواربة عداءها للإسلام كعقيدة ودول، ‏ولكن هذه شعارات تخفي ورائها صراعات نفوذ مصالح سياسية واقتصادية.‏

ــ الروس في طور إعادة إنتاج إمبراطورية، لابد أن تكون على درجة من الرفعة، بحيث تتجاوز ‏إمبراطورية آل رومانوف، ومقبولة شعبوياً أكثر من إمبراطورية الترويكا (ترويكا الحزب ‏الشيوعي السوفيتي، الثلاثي القيادي: رئاسة الحزب، ورئيس الوزراء، ورئيس مجلس السوفيت ‏الأعلى) وقد بدأوا يعيدون حساباتهم، متخلين علناً وبشكل جذري عن سياسة التضامن الأممي ‏السوفيتية، ويعلنون جهاراً نهاراً أن للموقف السياسي ثمن، وربما ثمناً باهضاً أحياناً،  ويكتشفون ‏معطيات جديدة خلال عملية إعادة الحسابات هذه. المناورة في حقل الألغام، وإعادة صياغات ‏استراتيجية تملي عليهم خطواتهم ومواقفهم السياسية، يمارسون البراغماتية والميكافيلية التي لم ‏تعد عاراً، تحت شعار مصلحة الدولة قبل كل شيئ وفوق كل شيئ.‏

ــ اليسار الدولي الجديد (الماركسي اللينيني سابقاً) كمعسكر يتألف من سلسلة طويلة من الأحزاب ‏الشيوعية/ العمالية السابقة، متعددة بأسمائها وهياكلها الجديدة، ومن النقابات والمنظمات ‏المحسوبة تقليدياً على اليسار، استمرت تحت وطأة الحنين (‏Nostalgie‏)‏‎ ‎تبدي تعاطفاً، بل قل ‏تضامناً مع موسكو في معظم الحالات، حتى تلك الغير مقنعة البتة، فموسكو اليوم تتخذ مواقفها ‏وقرارها السياسي محكوم بمصالح الدولة، والدولة الروسية اليوم هي إمبريالية الدولة الاحتكارية ‏‏(وإن بأساليب ابتدائية متخلفة لا تزال تحمل شيئ من نكهة الطغيان الشرقي التقليدي، والهيمنة ‏السوفيتية)، بيد أن المواقف الرسمية الروسية في الوقوف إلى جانب ديكتاتوريات دموية قاتلة ‏لشعوبها، ومع أنظمة رجعية متخلفة تؤمن الغيبيات المطلقة، وهي مواقف تمليها المصالح ‏الروسية الحيوية في قوس منطقتها (شرق أوربا، وأواسط آسيا والشرق الأوسط) وهذه المواقف ‏بدأت تشكل ضغطاً على أحزاب اليسار الجديد وبدأت تشعر بحراجة الموقف ومن مغبة الوقوف ‏على حافة سياسة تضعهم في إطار عداءهم مع الإسلام بدواعي الإرهاب، مع النازية الجديدة في ‏معسكر واحد ..!‏

ــ بوجيز العبارة، ذهب زمن العقائد كموجه في السياسة الخارجية، الكل يمارس البراغماتية ‏بشكل متزايد، ولم يعد يعبأ كالماضي بتغليف موقفه البراغماتي بدهون وشحوم ملونة لها تناغم ‏بصري وسمعي، فاللعبة وحماس الإيقاع أخذت الجميع لينغمسوا فيها، ولم يعد مهماً إلا الموارد ‏والمصالح وسياسة التوسع (‏Expansion Politicy‏)‏‎ ‎ولم يعد السؤال مهماً إن كانت بوسائل ‏شريفة نظيفة، أم غير ذلك، وبتنا نسمع جملاً ومصطلحات مذهلة، وأحداث الثورة السورية ‏أثبتت للجميع أن: قلب العالم ليس من الحجر، بل من الفولاذ، لا صوت له ولا صدى ولا رنين.‏

ومن المدهش في هذه التوليفة أن لا يجمع شيئ بين أركانها سوى العداء للإسلام، ولا يكاد هذا ‏الموقف يفهم في إطار ما نعرفه من دقة في اتخاذ القرارات السياسية اليوم، وتعدد قنواته، وهو ‏مدهش حقاً، أن يبلغ هذا العالم الذي بلغ دون ريب مرحلة عالية من العلم والثقافة والتحضر، أن ‏ينحدر إلى هذا المستوى المتوحش في اعتبار شكل الثوب (حجاب أو غيره) ونوع الطعام (لحوم ‏الحيوانات) مقياساً للحكم على شعوب وأمم يبلغ تعدادها المليار والنصف، وقد وضعوا خلف ‏ظهورهم مبادئ الحرية والديمقراطية والتعددية الرائعة وتنكروا لها، وتجد اليوم من يدعي الثقافة ‏والعلم يصب جام غضبه على من ترتدي الحجاب، وفرنسا الثقافة والحضارة تلزم باعة اللحوم ‏فرنسيي الجنسية من المسلمين بيع لحم الخنزير، ومتطرفون يعتدون بالضرب على رجال ‏مسنين، ويحرقون منازل اللاجئين، وممارسات عنصرية تفوق الوصف.‏

هناك تفاصيل مروعة لا نريد ذكرها، نحن بصدد نشر ثقافة التعايش والتقبل، والاشتراك في ‏عالم واحد أضحى صغيراً .. بل صغيراً جداً، والثقافة العربية الإسلامية كانت دوماً حضارة ‏متفاعلة تقبل الآخر وتحترمه، ولا ترغمه على تغير عاداته وتقاليده، فالعرب كانوا يطلبون من ‏الأمم الأخرى عدم ارتداء الزى العربي، ولم يرغموا أحداً على قبول الدين، فهذا شأن اعتقادي ‏أولى شروطه الاختيار الحر. ‏

ولكن المعطيات المادية تشير، أن التناقض بين الأقطاب الرأسمالية ليس سببه الإسلام، فهذه ‏ذريعة سطحية للتعامل السطحي الظاهري، فالأمر في لحمته وسداه هو التنافس السياسي/ ‏الاقتصادي  بأبعاده الاستراتيجية، فما دخل المسلمين في التناقضات التي تسود أوربا، وما دخلهم ‏في التناقض في ملفات ضفتي الأطلسي ...!‏

‏  ‏ولكن ما هي العوامل التي تقود إلى المتغيرات؟

بالطبع بالدرجة الأولى المصالح الاقتصادية، والأقطاب الرأسمالية التي كانت خمسة دول، ‏أصبحت اليوم تسمى بدول الثمان " الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، ألمانيا، فرنسا، اليابان، ‏كندا، إيطاليا، روسيا). ثم هناك مجموعة الدول العشرين، ويحتمل في عالم اليوم المتغير بإيقاع ‏قوي أنظمام دول أخرى إلى قائمة الدول العظمى: الصين، الهند، البرازيل، تركيا، وكوريا ‏الجنوبية والمملكة العربية السعودية، وربما دولاً أخرى من بين مجموعة الدول العشرين.‏

أردت بهذا القول أن التحولات الجوهرية (نؤكد الجوهرية) وهذه تشمل الدول التي تبلغ مرتبة ‏رفيعة في الاقتصاد أولاً، تمنحها أهمية لا يمكن تجاهلها في عالم العلاقات الدولية، بناء على ‏دورها السياسي /الاقتصادي المحلي والاقليمي، ثم الدولي، في مجالات الصناعة، والتصدير، ‏وحجم الناتج القومي والميزان التجاري، ومعطيات استراتيجية أخرى.‏

وبشكل موجز وسريع، حركة التحرر العربية لا يهمها من يكون مع إيران ومن يكون ضدها، ‏نحن يهمنا بالدرجة الأولى أن تكف إيران عن سياسة لم تحصد منها سوى الخيبة والخسران، ‏وإيذاء العرب والمسلمين في حين ترفع هي تزويراً وتمويهاً " الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل ‏‏" ولكنها لا تقتل واقعياً سوى العرب والمسلمين كأن هذا هو دورها المشهور في اللعبة الدولية ‏وتقبض عليه المكافئات العلنية منها والسرية. هي مفارقة قديمة أن تعطي الإشارة للاستدارة نحو ‏اليسار، ولكنك تستدير نحو اليمين. ونحن لا نطمع بشير واحد مما يمتلكه الغير، وواهم من يعتقد ‏أن بوسعه أن ينتزع منا شبراً واحداً، ومن المؤكد أننا سنطرد كل من دخل بلادنا دون تأشيرة. ‏وكل يتحمل وزر أحلامه وكوابيسه، وما جنته يداه.‏

وزير الدفاع الأميركي الجديد جيمس ماتيس يصرح "إيران هي أكبر دولة راعية للإرهاب،  ‏وليس من الجيد‎ ‎غضُ النظر عنها" وأميركا لا تفعل شيئاً حباً بالعرب والمسلمين، بل حباً ‏بمصالحها، فلنسعى لترصين صفوفنا، ولنتخل عن تهييج التناقضات الثانوية، وعن التحريض ‏والصراخ وتبادل الشتائم، فالخطر يتهدد الجميع، وليتخلص من كان على وهم من أوهامه، ‏وليفهم أن الأجنبي يريد تحقيق مصالحه عندنا، ويتخذ من بعضنا وياللأسف مطايا لمصالحه، ‏في ضرب من غباء وحماقة، أو لقبول دور من يتناول البعض من فتات مائدة هي يأسرها له لو ‏أحسن تفكيره وعمله. ‏

ما يدور من معادلات نراقبها ونحللها، ولكن لا نعول في النهاية إلا على قوانا الذاتية.‏

*سيف خشبي ننتجه نحن خير من مدفع أجنبي.‏

 

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,269,031

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"