الأوبزفر: إعدامات وتعذيب في #الموصل تهدد قدرة النظام على الاحتفاظ بالمدينة لفترة طويلة

قالت صحيفة الأوبزرفر البريطانية ان الصور القادمة من الموصل، مركز محافظة نينوى بشمال العراق، وحشية صادمة وتهدد قدرة الحكومة على الاحتفاظ بالمدينة لفترة طويلة.

 

ونشرت الصحيفة تحقيق لمراسليها من مدينة الموصل تحت عنوان "صور تهدد بتقويض قتال القوات العراقية في الموصل".

وتقول الصحيفة إن مشاهد فيديو، تظهر رجالا بملابس القوات الأمنية العراقية يقومون بعمليات ضرب واعدامات من دون محاكمة في شوارع الموصل، ألقت بظلالها على حملة استعادة المدينة من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت تستعد فيه القوات العراقية لهجومها الرئيسي على الجزء الغربي من المدينة الخاضع لسيطرة المسلحين.

وترفق الصحيفة مع تحقيقها صورا لرجال بزي عسكري عراقي رسمي يقومون بضرب أشخاص بوحشية.

وتشدد الصحيفة على أن هذه المشاهد العنيفة قد نشرت في صفحات مؤيدة للقوات الحكومية العراقية على وسائل التواصل الاجتماعي، وتذكر بمشاهد الترويع التي كان تنظيم الدولة يستخدمها في دعايته، وتناقض الانطباع الايجابي السائد حتى الآن عن القوات التي دربتها الولايات المتحدة التي تقود المعركة لاستعادة ثاني أكبر المدن العراقية.

وتشير الصحيفة الى أنه في احد أكثر هذه المشاهد دموية، يقول الشخص الذي يقف خلف الكاميرا لمجموعة رجال يرتدون زي القوات الحكومية العراقية وهو يصورهم يضربون بالهراوات أربعة رجال بملابس مدنية "احسنتم، قمتم بعمل جيد"، قبل أن يقوموا بسحل الرجال الأربعة على اسفلت الشارع وإعدام ثلاثة منهم من دون محاكمة باطلاق نار رشاشاتهم عليهم.

وتقول الصحيفة إن الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية شجبت ما جرى في مشاهد الفيديو، التي أثارت مخاوف بشأن المرحلة الثانية من عملية استعادة الموصل، وقدرة الحكومة العراقية على تحقيق استقرار طويل الأمد فيها.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,007,697

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"