البعث: الخطر الذي قد يتعرض له #العراق ودول أخرى بعد هزيمة #داعش ‏ربما سيكون أكثر شدّة وقسوة

صرح الناطق الرسمي باسم قيادة قطر العراق لـحزب البعث ‏العربي الاشتراكي، أبو علي الأمين، بما يأتي:

 

في الوقت الذي يواصل فيه ابناء شعبنا العراقي جهادهم الملحمي لتحرير العراق من ‏الاحتلال الايراني وتركات الاحتلال الاميركي والتدخلات الاجنبية ومن قوى الارهاب ‏والتطرف وتنظيم داعش الارهابي وجرائمه المنكرة بما خلق المبررات لتدخل دولي ‏واسع النطاق ترتبت عليه نتائج خطيرة تمثلت في ارتكاب المجازر بحق الابرياء من ‏ابناء شعبنا في حزام بغداد وصلاح الدين والانبار وديالى ونينوى وأخيرها، وليس ‏آخرها، المجزرة الرهيبة التي طالت الابرياء من ابناء شعبنا الصابر في الجانب الايمن ‏من مدينة الموصل الحدباء نتيجة قصف الملجأ الذي يختبئون فيه والذي راح ‏ضحيته أكثر من 230 شهيد معظمهم من الاطفال والنساء والشيوخ والذين لازالت ‏جثثهم تحت الانقاض ومحاصرة اكثر من 400 ألف نسمة يعانون من الرعب ‏والجوع والمصير المجهول.‏

واضافَ "أننا اذ ندين بشدة هذه الجريمة البشعة وغيرها من الجرائم النكراء التي ارتكبت ‏وترتكب بحق ابناء شعبنا سواء من قبل قوات التحالف الدولي والقوات الحكومية ‏وتنظيم داعش الارهابي.. فأن قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي ‏تدعو الى ايقاف العمليات العسكرية لإنقاذ الابرياء واخلائهم وتجنيبهم المزيد من ‏المجازر والقتل والتدمير.‏

وأكد الناطق الرسمي ان "حزب البعث العربي ‏الاشتراكي وبهذه المناسبة الاليمة التي يتساقط فيها الابرياء بين شهيد وجريح وفي ‏ظل الاحداث المؤلمة التي يتعرض لها شعبنا العزيز وخاصة في مدينة الموصل ‏الحدباء يرى ان الخطر الذي قد يتعرض له العراق و دول اخرى بعد هزيمة داعش ‏ربما سيكون اكثر شدة وقسوة اذا ما استمرت ذات الظروف والاسباب التي أدت الى ‏ظهورها وانتشارها والتي قامت على الظلم والفساد والنهب والاجتثاث والحظر ‏والمحاصصة الطائفية والعرقية والقمع والاعتقال وانعدام أبسط خدمات الماء ‏والكهرباء والوقود والانهيار الامني المريع من دون تهيئة اية حلول ومعالجات ‏جذرية ونهائية لها".‏

واختتم الناطق الرسمي لقيادة قطر العراق للحزب تصريحه ‏بالقول ان "ذلك كله ما كان ليحصل ولن يحدث لولا الاحتلال الامريكي والبريطاني ‏والاطلسي وحلفائهم الصهاينة والفرس للعراق مما يرتب على هذه الدول مسؤولية ‏قانونية وتاريخية لن تسقط بالتقادم وسيحتفظ شعب العراق وقواه الوطنية بحقهم ‏المشروع في ملاحقة المجرمين وانزال الجزاء العادل الذي يستحقونه مهما طال ‏الزمن وسنأخذهم أخذ عزيز مقتدر".

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,823,344

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"