عزة إبراهيم: النظام العربيّ يتعامل مع حكومة الاحتلال في #العراق تنفيذاً لمشاريع المحتل

قال الأمين العام لحزب البعث العربيّ الاشتراكي، عزّة إبراهيم، إن التّحوّلات التي جرت في الأمة خلال العقدين الأخيرين غيّرت مجرى الصّراع، مؤكداً أن الأمة اليوم لا تواجه الغزو الاستيطانيّ الصّهيونيّ لفلسطين فقط، حيث لدينا الان للأسف أكثر من فلسطين يفوق التّحدّي في كلّ واحدة منها التّحدّي الحاصل في فلسطين، الأمر الذي يقتضي أن نولي الاهتمام الضّروريّ لجميع التّحدّيات.

 

وقال السيد إبراهيم في خطاب متلفز لمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، في العراق تٌدمّر الهويّة العربيّة ويٌهجّر شعبه ويٌوَطَّن فيه الفرس والأفغان محلّ السّكّان الأصليّين.

وأوضح أن "الفرس استنسخوا ما طبّقه الصّهاينة في فلسطين لتطبيقه في الرعاق".

وقال إنه "لا يجوز التّخلّي أو تقديم أيّ قضيّة عربيّة تحت أيّ غطاء أو تبرير، لأنّنا نكون قد تخلّينا عن إيماننا بأنّ كلّ الأقطار متساوية" وشدد على أن "من سيفرّط في العراق والأحواز واليمن وسوريّة لن يصدق في خدمة قضيّة فلسطين".

وأشار إلى أنه حان الوقت لنقف جميعا بوجه المدّ الصّفويّ.

وشدد الأمين العام للحزب على أن التّمسّك بالانتماء الوطنيّ في كلّ قٌطر وتعزيز الرّوح القوميّة هو الضّمانة لمنع التّقسيم.

وأعرب عن أسفه أن "أغلب الدّول العربيّة بسبب خضوعها وخنوعها لأميركا تتعامل مع قضيّة العراق وفق ما يخدم مصالح أميركا حسبما جاء في القمّة العربيّة الأخيرة" مؤكدا أن "النظام العربيّ يتعامل مع حكومة الاحتلال في العراق، في تنفيذ لأجندات المحتل".

وقال إن "الاعتراف بحكومة العملاء الفرس الصّفويّين مؤلم لنا ولشعبنا لأنّه يضفي شرعيّة على الاحتلال الإيرانيّ للعراق" وأضاف "عار على العرب وجامعتهم أنّهم يرون الذّبح في العراق ولا يهزّهم أيّ شرف أو ضمير" مشيراً إلى أنه في يوم واحد قتل في الموصل أكثر من 500 مواطن حسب مصادر صحفيّة أجنبيّة، بينما تقول شهادات من مواطنين هناك إنّ عدد المتوفيّن أكثر من 5000 مواطن ولم نر نظاما عربيّا واحدا يستنكر او يدين جرائم إيران في العراق، ووصف الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ذلك بأنه "استخذاء وانهيار قيميّ وأخلاقيّ لم تشهده الأمّة في تاريخها".

وأكد أن حزب البعث ينتظر ما ستفعله الإدارة الأميركيّة الجديدة بعدما استقبل تصريحات دونالد ترمب بكلّ احترام قبل وبعد حملته الانتخابيّة، مشيرا إلى أنه يتطلّع لأنّ تنفّذ الإدارة الأميركيّة الجديدة وعودها وتطرد إيران وميليشيّاتها من العراق وتعيده لأبنائه.

وقال "إنّ مصلحة أميركا تقوم في طرد إيران ليعود العراق دولة موحّدة قويّة تساهم في تحقيق التّوازن في العلاقات الدّوليّة" مضيفاً "أثبتت التّجربة التّاريخيّة أنّ عراقا موحّدا يحكمه نظام وطنيّ ويملك قراره المستقلّ سيكون عاملا مهمّا في توفير السّلم والأمن".

وشدد السيد إبراهيم على أن شعب العراق سيقاوم وسيقاتل الاحتلال الفارسيّ وأيّ احتلال جديد بما توفّر له.

وفي شأن عراقي آخر قال الأمين العام لحزب البعث "تمرّ علينا مناسبتان كلاهما مرّة وحزينة وهي جريمة الغزو وجريمة معركة حلبجة التي ذهب ضحيّتها آلاف الرّجال من شعبنا دون ذنب".

وأكد أن "حزب البعث يدين هذه الجريمة بشدّة كائناً من كان فاعلها، كما يدين الغزو ويعتبره من الجرائم العشر البشعة في تاريخ الإنسانيّة".

وفيما يأتي التسجيل الكامل لخطاب السيد عزة إبراهيم.

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,550,676

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"