زغاريد موصلية في استقبال سيف العرب

حمود بن سالم السيابي

إبكي.. لعل الأرض تشرب من دموعكِ كبرياء.

 

إبكي.. لعل النخل في الحدباء يحترفُ الفداءْ        

إبكي .. فثأرك لا يقاس بألفِ ثأرٍ خضَّبته كربلاءْ.                     

يا .. كل هذا الحزن في عينيك

يا .. أمواه دجلة والفراتْ

يا .. شوق بغداد الرشيد لسيف معتصمٍ يعيد لها الثباتْ

يا.. القادسية في تجدُّدِها اشتهاءات الرعية والرعاةْ

:::::::

مات الرجال بنيتي

لكن صدَّاماً يثور على المماتْ

صدام تعشقه الحياةُ

لكي تكون لكِ الحياةْ

ستكرُّ خيلُ أبي عدي

على صهيل الماجدات

::::

سيعود صدامٌ إلى عينيكِ

 يهديها عِنانَ الفارساتْ

ويعود زريابٌ الى الحدْباءِ

يسمعها قصيدَ أبي فراتْ

وتعود أزمنةٌ ترددها الرواةُ

عن الرواةِ

عن الرواة.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,947,575

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"