مؤكداً مسؤوليته عن دماء #سنة_العراق، #السيستاني: الجهاد الكفائي ما يزال نافذاً، وثيقة

أكد المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني، الجمعة، أن فتوى "الجهاد الكفائي" لقتال تنظيم "داعش" ماتزال نافذة، عازيا ذلك الى "استمرار موجبها".

 

ووجه أحد مقلدي المرجع السيستاني سؤالا بقوله، إنه في عام 2014 عندما سقطت الموصل ومناطق واسعة اخرى من العراق بيد "داعش" دعوتم في الجمعة الى الدفاع الكفائي، ومنذ ذلك اليوم تم تحرير العديد من المناطق وامكن دفع المخاطر عن كثير من المدن، فهل تلك الدعوة ماتزال قائمة ام ان بإمكان المتطوعين الرجوع الى اعمالهم الاعتيادية؟.

واجاب السيستاني قائلا، بحسب مكتبه، "قد افتينا بوجبوب الالتحاق بالقوات المسلحة وجوبا كفائيا للدفاع عن الشعب العراقي وارضه ومقدساته، وهذه الفتوى ماتزال نافذة لاستمرار موجبها، بالرغم من بعض التقدم الذي احرزه المقاتلون الابطال في دحر الارهابيين".

يشار الى ان المرجعية الشيعية دعت في 13 حزيران/ يونيو 2014، القادرين على حمل السلاح ومقاتلة "الإرهابيين" إلى التطوع للانخراط في صفوف القوات الأمنية، عقب سيطرة تنظيم "داعش" على مدينة الموصل ومساحات واسعة من صلاح الدين وديالى، ما أدى إلى تشكيل عصابات الحشد الشعبي التي يتحمل السيستاني المسؤولية الكاملة عن جرائمها الطائفية التي ارتكبتها بحق سنة العراق بشكل خاص. 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :114,007,673

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"