العبادي يتفاوض مع وواشنطن لإدامة احتلال العراق

قالت مصادر رسمية في واشنطن وبغداد، اليوم الجمعة، إن لقاءات عدة عقدت بين ممثلين عن إدارة ترامب ورئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء في العراق، حيدر العبادي، لبحث إمكانية بقاء القوات الأميركية في العراق حتى بعد دحر "داعش".

 

ونقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأميركية عن هذه المصادر، التي لم تسمها، قولها إن المباحثات بهذا الشأن لا تزال مستمرة، وإن هناك توافقا بين الحكومتين بشأن الحاجة لوجود القوات الأميركية في العراق على المدى الطويل لضمان أمن البلاد.

وحسب وسائل إعلام أميركية، فقد شارك في هذه المباحثات وزير الدفاع جيمس ماتيس.

وذكر موقع "أي بي سي نيوز" الأميركي، أن هدف المباحثات بقاء القوات الأميركية داخل القواعد العراقية الحالية، في خمسة مواقع على الأقل بمنطقة الموصل (في شمال العراق) وعلى طول الحدود العراقية مع سوريا.

وفى الوقت الحالي، يوجد ما يقرب من 7 آلاف عسكري أميركي في العراق تزعم السلطة في بغداد أنهم لأغراض التدريب وتقديم الإستشارات والمشاركة في جهود التحالف الدولي ضد داعش.

من جانبه أصدر مكتب العبادي الإعلامي، اليوم، توضيحا بشأن مانشر عن وجود مباحثات لابقاء قوات أميركية في العراق، مؤكدا عدم وجود اي قوات مقاتلة في البلاد، مشيرا الى ان حكومته لم تتفق مع أية دولة بصدد دورها العسكري مع العراق. 

وقال المكتب في بيان إن "وكالات أنباء دولية ومحلية تداولت مؤخراً خبرا مفاده ان العراق قد اتفق مع الولايات المتحدة الأميركية على بقاء قوات أميركية في العراق للفترة التي تلي تحقيق النصر العسكري على داعش، ونحن نؤكد انه لا وجود لقوات مقاتلة مِن أية دولة على الاراضي العراقية حتى يتم البحث في بقاءها من عدمه بل يوجد مدربين ومستشارين وخبراء من عدد من الدول"، مبينا ان "الحكومة العراقية لم تتفق مع أية دولة بصدد دورها العسكري مع العراق لمرحلة مابعد النصر الحاسم على الاٍرهاب".

واضاف المكتب في تصريح متناقض، ان "النصر تحقق بأيادٍ عراقية خالصة وببطولات وتضحيات العراقيين، وان الحكومة العراقية لديها الخطط والاستراتيجيات لتطوير قدرات قواتنا الامنية من خلال التدريب والتسليح لرفع الجاهزية لمواجهة التحديات المقبلة، وهي منفتحة مع كافة الخبرات الدولية وبما يلبي طموح العراق في بناء مؤسسة عسكرية واجهزة أمنية تتمتع بالجاهزية الكاملة لمواجهة اي تحديات أمنية مستقبلية خارجية كانت ام داخلية وبما يتوافق مع مقتضيات السيادة الوطنية العراقية".

 

المصدر: وكالات

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,545,037

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"