إتحاد مستثمري كردستان: المشاكل السياسية وسرقات الأحزاب وراء الشلل الاقتصادي في الإقليم

أكد المتحدث بإسم إتحاد مستثمري كردستان العراق، ياسين محمود، اليوم السبت، أن المشاكل السياسية ‏القائمة بين الأطراف الكردستانية تسببت في شلل الحركة الإقتصادية، فيما أشار الى أن إجراء ‏الإنتخابات وتشكيل برلمان وحكومة جديدة هو الحل الأمثل لمعالجة هذه الاوضاع.‏

 

وقال محمود في تصريح صحفي إن "المشاكل السياسية القائمة بين الأطراف الكردستانية تسببت ‏في شلل الحركة الإقتصادية منذ عدة سنوات"، مشيراً إلى أن "حركة التداول النقدي في أسواق ‏الإقليم تشهد تراجعا ملحوظا بسبب إستيلاء الأحزاب الرئيسية على الأموال وعدم ثقة المواطنين ‏بإيداع أموالهم في المصارف، فضلا هروب الأموال إلى الخارج".‏

وأضاف أن "الأحزاب السياسية الكبيرة في الإقليم تمكنت من جمع أموال طائلة خلال الأعوام ‏الماضية وخططت لصرف تلك الأموال خلال حملتها الإنتخابية لكسب المزيد من الأصوات"، ‏لافتاً الى أن "إجراء الإنتخابات وتشكيل برلمان وحكومة جديدة هو الحل الأمثل لمعالجة الأوضاع ‏الإقتصادية والمالية في الإقليم".‏

وأوضح أن "هناك أحزابا خصصت أكثر من مليار دولار لصرفها في حملتها الإنتخابية المقبلة"، ‏مؤكداً على ضرورة "الإسراع في إجراء الإنتخابات لإطلاق تلك الأموال وإنتعاش الإقتصاد ‏وتحسين أوضاعهم المعيشية للمواطنين".‏

ويعاني إقليم كردستان من أزمة سياسية ومالية على خلفية مشاكل سياسية بين الأطراف الرئيسية ‏حول كيفية إدارة الإقليم فضلا عن وجود مشاكل إقتصادية ويعزو المسؤول أسبابها إلى تراجع ‏أسعار النفط والمشاكل العالقة بين بغداد وأربيل بشأن ملفات النفط والموازنة والحرب ضد داعش ‏وإيواء اكثر من مليون ونصف نازح ولاجئ.‏

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,972,684

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"