هلالهم الذي يزعمون غيّبته عاصفة الحزم

الصورة: الهلال الشيعي كما تقدمه الأدبيات الطائفية الفارسية.

جاسر عبدالعزيز الجاسر

لملالي الصفويين مراكز لإعداد وتدريب قادة ميليشيات التعصب الطائفي، والذين ينخرطون في تلك المراكز التي يسمونها بـ«الحوزات» وما هي إلا أوكار للشر والتدريب على الإرهاب وقيادة العصابات، ولا يجمع بين ما كان يدرس في الحوزات التي تعد أئمة ومشايخ الشيعة إلا العمامة التي يرتديها من يتخرج من تلك الحوزات.

 

في السابق كان من تعتلي رأسه عمامة يجد الاحترام والتقدير عند الشيعة، أما اليوم فينظر إليه بتوجس وريبة وخوف لأنّ خريجي الحوزات الصفوية التي انتشرت في سوريا ولبنان والعراق واليمن وحتى في دولتين خليجيتين لا يتخرج منها سوى قادة الميليشيات الطائفية الذين أصبحوا يديرون أكثر الميليشيات إجراماً وعنفاً كالتي يسمونها «عصائب الحق» وبداية هذه الميليشيات الإجرامية بدأت في سوريا بعد أن تم تجميع أفرادها في المدن والشوارع المهمشة في العراق، ولأن عناصر هذه الميليشيات كانت عاطلة وبلا عمل، وضع عملاء الملالي الصفويون التابعون لنظام إيران أيديهم على هؤلاء وبدؤوا بتجميعهم من شوارع ومقاهي مدينة الثورة التي أصبح اسمها مدينة الصدر في بغداد ومن مدن الناصرية والعمارة، وتم تجميع الآلاف من هؤلاء العاطلين الذين وجدوا في العمل في إطار كتائب قيس الخزعلي تكسباً ينتشلهم من البطالة والجلوس في المقاهي وقضاء الوقت بلعب «الدومينو» و»الورق».

وهكذا كوّن الخزعلي وبأموال إيرانية عبر تمويله فيما يسمى بفيلق القدس لتتكون ميليشيا لم يجد مدربو الحرس الثوري صعوبة في تعليمهم عمليات القتل وخوض المعارك داخل المدن لأن العراقيين معظمهم قد خدم في الجيش نتيجة تطبيق الخدمة العسكرية الإلزامية في عهود ما قبل الاحتلال الأميركي.

بعد تكوين ميليشيات الكتائب وأعدائهم عسكرياً أرسلت عناصر الميليشيات للقتال في سوريا إلى جانب عسكر بشار الأسد وميليشيات حسن نصرالله، ليتم هناك شحنهم طائفياً ومذهبياً وإعادة تأهيل من يبرز من هؤلاء العناصر تطرفاً وإجراماً في حوزة الصفويين في حي السيدة زينب بدمشق لوضعهم على رأس التنظيمات الطائفية المتطرفة وإعادتهم إلى العراق لزيادة أعداد الميليشيات وحشد الأنصار من خلال توظيف أموال الملالي الصفويين واللعب على عواطف عوام الشيعة.

وهكذا تحولت الميليشيات إلى قيادة مواكب «اللطم والتطبير» وغيرها من الممارسات التي تذكي الانغلاق الطائفي وتشعل حماس المتطرفين الذين وجدوا في «دولارات إيران» والسلاح المقدم لهم ما يشفي غليلهم الطائفي وهو ما رفع نسبة التعدي والقتل في الطرف المذهبي الآخر وشجع من يحرك هؤلاء الطائفيين بجمعهم في تكوين عسكري موازٍ للجيش العراقي، وهكذا ولدت مؤسسة الحشد التي وإن حملت مسمى «الحشد الشعبي» إلا أنها في الحقيقة حشد طائفي للشيعة..

والشيعة الصفويون المتطرفون الذين انسلخوا عن انتمائهم العربي العراقي وأصبحوا تابعين لملالي إيران أيدلوجيا وعمالة، إذ يتلقون منهم مرتباتهم الشهرية والأسلحة والمعدات التي يستعملونها لقتل إخوانهم العراقيين من سنة وعرب بما فيهم الشيعة الذين يخالفونهم الرأي.

ولهذا فليس مستغرباً من قيس خزعلي القول بأن الميليشيات الشيعية المدعومة من نظام إيران والتي تأتمر بأوامر الملالي وتأخذ منهم كل ما يخص ممارساتهم الطائفية، تنفيذ ما يرسم في طهران من إقامة ما يسمونه بالهلال الشيعي، ويتبجح قيس الخزعلي خريج حوزة الصفويين والذي يسيء إلى المعممين بارتدائه العمامة مثلما أساء الملا حسن نصر الله لهم، لأن من يرتدي العمامة يجب أن يكون داعية خير وسلام وليس محرضاً، وزعيماً لعصابة تمتهن القتل والإجرام.

الخزعلي المعروف بعمالته لملالي إيران وانحرافه المذهبي يقرّ بأن الميليشيات الشيعة في سوريا والعراق ولبنان واليمن والبحرين تعمل وفق ما يصدر إليها من ملالي إيران وأنهم ينفذون فرض ما يسمونه بـ»الهلال الشيعي» وهو اعتراف لم تعد الشعوب الإسلامية والعربية بحاجة إليه لأنها تعلم وتعرف تماماً عمالة هؤلاء الحثالة التي رفضتها المجتمعات الإسلامية والعربية ولهذا فقد كان التأييد والوقوف مع عاصفة الحزم شاملاً بعد أن استطاعت هذه العاصفة تغييب هلالهم الذي يزعمون.

 

نشر المقال هنا

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,956,526

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"