العراق بين حكومتين.. واحدة مشلولة نهاراً وآخرى متسلطة وجبارة ليلاً!

الصورة: الميليشيات الإرهابية تحكم العراق.

تحت عنوانٍ مُوحٍ "تجارة البشر في بورصة السياسة" حاول البرنامج الشهير "قصارى القول"، على قناة RT عربية الروسية، مناقشة ظاهرة الإختفاء القسري في العراق، اكد خلالها الناشط المدني، حيدر ناشي، الذي سبق له خوض تجربة الإختطاف ضمن ستة ناشطين آخرين مطلع الشهر الحالي، على إن في العراق حكومتان، واحدة مشلولة في النهار وآخرى متسلطة في الليل، تتمتع بصلاحيات مطلقة وامكانيات كبيرة تعيث فساداً، وترتكب شتى الانتهاكات.

 

وتحدث ناشي، عن الانتهاكات التي تعرض لها المختطفون، من إهانات وضرب وتهديد بالقتل على يد من يتجولون بسيارات وباجات وهويات حكومية. وقال انهم هددوا بالقتل إذا لم يوقفوا أنشطتهم المدنية، ومطالبتهم بالتغيير والقضاء على فساد الأحزاب الحاكمة.

كما اشار النائب في البرلمان العراقي وعضو اللجنة القانونية، زانا سعيد، إلى ان تصريح وزارة الدخلية بأنها "أطلقت سراح المختطفين" يعني ان جهة معروفة للسلطات وراء الجريمة. وقال، عبر مداخلته المتلفزة "لو انهم مجرد عصابة للخطف لقالوا قمنا بتحريرهم".

وأعرب سعيد عن تشاؤمه وعدم ثقته في قدرة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، على الحد من نفوذ المليشيات التي تشير كل الدلائل إلى انها وراء عملية الخطف وتغييب ألوف العراق قسرياً.

اما خالد السراي، مدير المركز الوطني للإعلام في العراق، فقد حذّر من تسيس قضية الاختطاف، ووصف تلميحات العبادي بان جهة تريد خوض الانتخابات قامت بعملية الخطف، يعني اتهاماً لفصيل في الحشد الشعبي وان التهمة باطلة حسب رأيه.

التفاصيل تجدونها في هذا البرنامج

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,550,865

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"