نائب: غوغائي دمج مسؤول عن أمن شمال البصرة و"أبو مروان" يسيطر على أرصفة موانئها

كشف عضو مجلس نواب المنطقة الخضراء عن محافظة البصرة بجنوب العراق، مازن المازني، اليوم الثلاثاء، عن وجود شخصية كانت تعمل غوغائياً "مهوسچي" واليوم برتبة دمج ومن كبار قيادات الملف الامني بشمال محافظة البصرة، فيما اشار الى وجود شخصية اخرى تدعى ابو مروان تهيمن على مقدرات بعض ارصفة الموانئ بالمحافظة.

وقال المازني ان "هنالك حالة استباحة للمنافذ الحدودية اضافة الى ذهاب الكثير من الارواح من ابناء المحافظة نتيجة للنزاعات العشائرية مع انتشار للمخدرات بشكل كبير جدا حتى اصبح الوضع لا يطاق بالبصرة"، مبينا ان "هنالك ضعف بالقيادات الامنية بالمحافظة".

واضاف ان "احد الاشخاص يحمل رتبة عسكرية عالية دمج والجميع يعرفه "مهوسچي" هو اليوم احد كبار القيادات الامنية ويدير ملف أمن شمال البصرة"، معتبرا ان "هكذا حالات تمثل تخبط وطامة كبرى بادارة الملف الامني في المحافظة".

وتابع المازني ان "البصرة تعيش انفلاتاً واضحاً بمنافذها الحدودية وتعتمد اعتماداً كلياً على الاتفاقات والرشى التي تحصل فيها"، مشيرا الى "وجود جهات فاسدة استحوذت على مقدرات هذه المنافذ لفترات متفاوتة وبأسماء كثير من الاحزاب والفصائل المسلحة التي ما انزل الله بها من سلطان".

وشدد المازني "على ضرورة سؤال وزير النقل عن خطة وزارته، ولماذا تم منح الأرصفة للفاسدين امثال ابو مروان وغيره وهو شخصية معروفة لأهالي البصرة"، موضحا ان "ارصفة موانئ البصرة اصبحت رهينة بيد تلك الشخصيات وتم تقسيمها فيما بينهم، ونحن طالبنا بأوليات عقود تلك الارصفة والى اللحظة لم نحصل على نسخة منها".

يذكر أن الفساد المالي والإداري ينتشر في العراق بشكل كبير، حيث صنفت منظمة الشفافية العالمية العراق من الدول الاكثر فساداً في العالم، إلا أن الحكومة العراقية غالباً ما تنتقد تقارير المنظمة بشأن الفساد وتعتبرها غير دقيقة وتستند إلى معلومات تصلها عن طريق شركات محلية وأجنبية أخفقت في تنفيذ مشاريع خدمية في العراق.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,883,139

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"