دُفعت للمنطقة الخضراء والبيشمركة وعشائريين، الكشف لأول مرة عن أموال طائلة غير معلنة قدمتها أميركا كمساعدات عسكرية للعراق خارج الميزانيات المعلنة

دريد سلمان

كشفت مصادر مطلعة، لأول مرة، عن حجم منح قدمتها الولايات المتحدة كمساعدات للقوات العراقية والبيشمركة بشكل منفصل، لأربعة أعوام، مشيرة الى أنها أموال طائلة غير معلنة سابقاً قدمت على شكل أسلحة ومعدات خصص جزء "أعظم" منها لقوات مكافحة الإرهاب.

 

وقالت المصادر إن "الولايات المتحدة منحت مساعدات مالية للعراق تزيد عن أربعة مليارات دولار ضمن برنامج (صندوق العراق للتدريب والتعبئة)"، موضحة أن "الأموال منحت حسب قانون ١٢٣٦ من قانون تفويض الدفاع الوطني".

وأفصحت المصادر أن "البرنامج بدأ بدعم العراق لمواجهة تنظيم داعش ويخصص له مبلغا سنويا، وإذا لم تقم الحكومة العراقية بتقديم طلب قبل شهر حزيران من كل سنة يعود المبلغ الى صندوق التحالف"، مبينة أن "تلك المبالغ مخصصة للدعم اللوجستي واللوازم والخدمات والرواتب وإصلاح البنية التحتية للقوات العسكرية وقوات الأمن الأخرى التابعة للحكومة العراقية او المرتبطة بها بما في ذلك قوات الأمن الكردية والعشائرية وقوات الأمن المحلية مع بعثة أمنية وطنية".

وأوضحت أن "المبالغ التي خصصت خلال السنوات السابقة، هي مليار و200 مليون دولار للقوات العراقية سنة ٢٠١٥، وقوات البيشمركة ٣٥٠ مليون دولار تقريبا في ذات العام"، مبينة أن "القوات العراقية خصص لها سنة ٢٠١٦ مبلغ ٧١٥ مليون دولار، وفي عام 2017 مليار و170 مليون دولار تقريبا، في حين خصص للبيشمركة عام 2017 مبلغ ٣٠٠ مليون دولار تقريبا".

واشارت المصادر الى أن "الولايات المتحدة خصصت نحو مليار و260 مليون دولار تقريبا للقوات العراقية عام 2018".

 

آلية البرنامج

يعمل البرنامج وفق آلية خاصة على النحو التالي

يتخلص عمل البرنامج، بحسب المصادر، بقيام المتخصصين بملف الأمن في مكتب التنسيق الأمني في السفارة الأميركية المكلفين من الحكومة العراقية والمسؤولين عن برنامج (FMS , FMF)، بتقديم احتياجات القوات العراقية والبيشمركة الى التحالف الدولي، فضلا عن قيام بعض المسؤولين الأمنيين والعشائر بتقديم طلباتهم العسكرية الى منسقي التحالف.

 

تفاصيل مساعدات تكفلت واشنطن بمستحقاتها

وثمة معلومات جديدة حول المنحة الأميركية للجيش العراقي و التي سيتم تسليمها عام 2018، إذ تلفت المصادر أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" وافقت على تسليمها للعراق وستتكفل وزارة الخارجية الأميركية بدفع مستحقاتها للشركات الأميركية.

وبهذا الشأن كشفت المصادر، أن المنحة ستتضمن تدريب قوات الجيش بقيمة 445 مليون دينار وتجهيزها بالمعدات الضرورية، وهي بنادق 1500 بندقية من طراز (m16)، و100 بندقية خرطوش وبنادق قنص (M14 Sniper Rifle)، فضلا عن 86 رشاش آلي من طراز (M240-B )، و200 بندقية رشاشة من طراز (M249 SAW).

وتوضح المصادر، أن "المساعدات الأمريكية للقوات العراقية عام 2018، ستتضمن كذلك 1500 مدفع هاون عيار 60 ملم، فضلا 1300 تليسكوب رؤية، و10 آلاف وحدة إسعاف أولي، و10 آلاف خوذة من نوع (Mich-2000)"، مبينين أن "المنحة شاملة وتتضمن أيضا 13 ألف قناع حماية من الغازات طراز (M50)، و10 آلاف درع (كفلار)، و1300 ناظور ليلي".

ولا تقتصر مساعدات عام 2018 على الأسلحة فقط، حيث تلفت المصادر الى أنها "تتضمن 250 دورة لإزالة الألغام، و250 أداة شخصية لرفع المتفجرات و700 بوصلة"، مشيرين الى أن "الولايات المتحدة ستوفر 350 جهاز اتصال بالأقمار الصناعية، و100 عدة طبية ميدانية وحمالات جرحى، فضلا عن 9 آلاف حقيبة عسكرية، و14 ألف جعبة مع حافظات ماء".

وستتضمن المساعدات أيضا منح القوات العراقية 9 آلاف حاملة قنابل يدوية، و16 ألف صفيحة درع (كفلار)، الى جانب 250 جهاز ملاحة (جي بي أس) من شركة روكويل.

وتشير المصادر الى أن الجزء الآخر من المنحة سينفق على المعدات والمركبات العسكرية بقيمة 329 مليون دولار، وهي 7 شاحنات نقل ثقيل من طراز (HET M1070P1)، و43 شاحنة نقل خفيفة متعددة الاستخدامات، موضحة أن المساعدات تتضمن أيضا 5 شاحنات استعداد من طراز (M1089 MTV Wrecker)، و 200 عربة هامفي طراز (M1151 HMMWV)، و52 أخرى من طراز (M1152 HMMWV)، مع 80 صهريج لنقل المياه، وست شاحنات صيانة طراز (M1113)، و30 عربة إسعاف، و22 شاحنة وقود".

 

الجزء الأعظم لقوات (مكافحة الإرهاب)

وبحسب المصادر، سيتم تخصيص الجانب الأعظم من الصفقة لقوات مكافحة الإرهاب، موضحين أنها ستكون بواقع 6 آلاف بندقية من طراز (M4 كاربن)، و400 بندقية آلية من طراز (M249B)، فضلا عن 200 رشاشة آلية من طراز (M240B)، مبينين أن حصة قوات مكافحة الإرهاب تتضمن أيضا 450 رشاش ثقيل من طراز (M2 .50 cal)، و400 قاذف قنابل (MK 19)، و3 آلاف ناظور ليلي و3 آلاف مسدس عيار 9 ملم".

وتؤكد المصادر، أن جهاز مكافحة الإرهاب سيجهز أيضا بـ300 بندقية خرطوش طراز (12-Gauge Shotgun)، و5 آلاف درع و12 ألف قناع غاز (M50)، الى جانب 5 آلاف خوذة و3 آلاف رابط لوقف النزيف، فضلا عن 10 آلاف صفيحة حماية متوسطة الحجم، و6 آلاف عدة إسعاف أولي شخصيه، و40 أداة صيانة، و10 مولدات كهرباء".

وتابعت، أن جهاز مكافحة الإرهاب سيجهز بـ375 عربة هامفي طراز (HMMWV M1151)، و30 أخرى من طراز (M1152 HMMWV)، مع 20 شاحنة استعادة، و30 شاحنة نقل وحمل (Truck Cargo 5T M1084A)، و15 بلدوزر (D7G)، و15 جرافة، موضحين أن قوات الجهاز ستجهز كذلك بـ10 مركبات إسعاف، و20 عربة ناقله للوقود، و10 بلدوزرات من طراز (D7 Armored Dozer) المدرع لإزالة الألغام، مع 80 مركبات مدرعة أخرى، و25 شاحنة اوشكوش التكتيكية".

 

معدات غير قاتلة

المساعدات العسكرية، فيما أيضا معدات غير قاتله كمسدسات الصعق والرصاص المطاطي والقنابل المضيئة ورذاذ الفلفل والهراوات ومتفجرات مطاطية و مدافع مائية وقنابل غازية وغيرها.

بالإضافة الى مئات الطلقات من عيارات مختلفة ومعدات أخرى، أكدت المصادر، أنها تمنح مجانا ضمن برنامج (FMF)، للتمويل العسكري الخارجي الأميركي الذي تستفيد منه أكثر من 72 دولة حول العالم من ضمنها 10 دول عربية بينها العراق.

جدير بالذكر أن رئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء، حيدر العبادي، والرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اتفقا، فـي (20 آذار 2017)، على أن تستمر الشراكة بين العراق والولايات المتحدة على المدى البعيد لاستئصال جذور "الإرهاب" ولتعزيز قوّة العراق في المجال العسكري والمجالات المهمة الأخرى، فيما أكد ترمب للعبادي التزام بلاده بشراكة شاملة مع العراق بضوء الاتفاقية الإستراتيجية.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :120,533,375

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"