ممثل كردستان العراق في إيران: الكيان الصهيوني هو الجهة الدولية الوحيدة التي دعمت انفصال الإقليم رسمياً

أكد ممثل حكومة إقليم كردستان العراق في إيران ناظم الدباغ، اليوم الأحد، أن الكيان الصهيوني هو الجهة الوحيدة التي أعلنت "رسمياً" تأييدها لانفصال الإقليم، عازياً ذلك إلى أن استفتاء الانفصال "يصب في مصلحة إسرائيل" حسب تعبيره.

 

وقال الدباغ في حوار مع وكالة "بانا" الإيرانية نقلته وكالة "تسنيم" الإيرانية، "نحن توصلنا إلى اننا لا يمكننا تسوية مشاكلنا مع الحكومة العراقية الحالية ليس لأننا لا نريد بل لأن الحكومة العراقية غير مستعدة لتسوية المشاكل العالقة"، مضيفاً "لذلك أعلنت القيادة الكردية عبر الدعم وقرار الأكثرية بالإقليم أن 25 أيلول/ سبتمبر سيكون موعد إجراء الاستفتاء، لكن ليس مقرراً أن نستقل دفعة واحدة بعد إجراء الاستفتاء".

وبشأن ردود أفعال دول الجوار بخصوص الاستفتاء، لفت الدباغ إلى "وجود وجهتي نظر، الأولى ترى عدم إجراء الاستفتاء وترى ضرورة تسوية المشاكل مع بغداد، وأن إيران أبدت ردة فعل مختلفة وأعلنت استعدادها لدعم الاقليم في تنفيذ الاتفاقيات الموجودة بين الكرد وحكومة بغداد"، موضحاً أن "وجهة النظر الثانية، تقول إنها تحترم قرار الكرد لكن الأنسب تأجيله وتسوية المشاكل مع الحكومة المركزية عبر التفاوض".

وأشار إلى "ضرورة توفير ظروف إجراء الاستفتاء لأن هذه القضية الان تستلزم مزيدا من التدقيق، وكان يجب الحصول على رضا الجوار وفي غير هذا سيحكم على الاستفتاء بالفشل"، مضيفاً أن "الطريق الأول التفاوض مع بغداد ومن ثم مع إيران وتركيا، وأن هذه المفاوضات بدأت الان لكن إعلان الاستقلال بعد الاستفتاء سيكون وفق بعض الرؤى، وأن هذه المدة ربما تستغرق اسبوعا أو عدة أعوام".

وبخصوص الدعم الدولي للانفصال، ذكر الدباغ أنه "لاصحة للدعم الدولي، لا يمكن العثور على دولة أعلنت رسميا تأييدها للانفصال، سوى الكيان الصهيوني وذلك لأسباب يراها"، ماضياً إلى القول إن "الكيان الصهيوني يدعم الاستفتاء لأنه يصب في مصلحته حيث يريد أن تكون المنطقة دائما في حالة صراع ويحاول إيجاد مشاكل لإيران وتركيا وسوريا والعراق".

من جهة أخرى، تابع الدباغ "كان لنا علاقات جيدة مع إيران ونسعى لاستمرارها، لأن جغرافيتنا المشتركة مع إيران مهمة ولا يمكن تغييرها، وأن علاقاتنا كانت وستبقى جيدة مع ايران"، مبيناً أن "إيران قدمت دعماً كبيراً للإقليم لاسيما في محاربة داعش، وقلنا مراراً لولا إيران لكان داعش احتل بغداد".

وكانت أحزاب كردستانية قررت خلال اجتماع عقد في 7 حزيران 2017 برئاسة مسعود البارزاني، تحديد يوم 25 أيلول المقبل موعدا لإجراء استفتاء شعبي حول الاستقلال، ولقي القرار رفض عدد من الدول، كما اعتبره رئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء، حيدر العبادي، "غير موفق"، وقد يعرقل حل المشاكل بين بغداد وأربيل، فيما أكد وجود قادة أكراد "يُشكلون" على إجرائه.

فيما أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ومستشار مسعود بارزاني، هوشيار زيباري، السبت، أن أكراد العراق سيجرون الاستفتاء على استقلال كردستان في 25 أيلول وكما هو مقرر، على الرغم من طلب أميركي بتأجيله.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,550,709

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"