نائب يكشف بالارقام عن "مؤامرة" تقودها السلطة لتدمير القطاع الزراعي في العراق

اتهم عضو لجنة الزراعة والمياه والاهوار في مجلس نواب المنطقة الخضراء بالعراق، علي البديري، الخميس، الحكومة بادارة "مؤامرة يقودها حيتان الفساد" لتدمير القطاع الزراعي بالبلد، كاشفا بالارقام عن مؤامرات واضحة لافشال المشروع الوطني لتحسين زراعة محصول الحنطة بعد ان اصبح خطرا يهدد استثمارات الفاسدين.

 

وقال البديري ان "العراق ومنذ عام 2003 وحتى عام 2010 اعتمد على الحنطة المستوردة لانتاج الطحين المستخدم بالخبز العراقي"، مبينا انه "بعد عام 2006 ظهر المشروع الوطني لتحسين زراعة محصول الحنطة وبدأ العمل فعليا بالمشروع والزراعة في عام 2008، وفي العام الذي تلاه كان الانتاج قليل وكانت هنالك محاولات من حيتان الفساد لافشال المشروع بادعاء ان الارض العراقية لاتصلح لانتاج حنطة صالحة للخبز بغية استمرار الاستيراد".

واضاف ان "المشروع في بداياته بدأ بمساحة 100 الف دونم مقسمة على اغلب المحافظات وارتفعت تلك المساحة الى اكثر من مليوني دونم، حيث اظهرت النتائج بعدها عند خلط الحنطة المحلية بالمستوردة لانتاج الطحين، ان المنتوج المحلي بالوزن كان افضل من المستورد"، لافتا الى ان "المشروع بدأ يقوى وتزداد المساحات الزراعية ابتداءا من عام 2011 حتى 2014 حتى تجاوز الانتاج المحلي المليون طن سنويا".

وتابع، ان "نسبة الخلط لانتاج الخبز بعد عام 2003 كانت صفرا اما بعد نجاح المشروع فقد اصبحت نسبة الخلط للانتاج المحلي اكثر من 80% بالمطاحن، مما هدد استثمارات الفاسدين وبدأ التحرك بقوة على مجلس الوزراء واللجنة الاقتصادية الوزارية لتدمير المشروع"، موضحا ان "تلك الضغوط من الفاسدين اعطت ثمارها حين اصدر مجلس الوزراء قراره بتقليل اسعار شراء الحنطة المحلية الى النصف وتوجيه وزارة الزراعة بتقليل الخطة الزراعية لزراعة محصول الحنطة واصدار قرار بتخفيض الحصص المائية".

واستغرب البديري، "سعي الحكومة لتدمير القطاع الزراعي بدل تطويره وصولا الى تحقيق الاكتفاء الذاتي والتصدير وايجاد منفذ اخر لواردات خزينة الدولة بدل الاعتماد على النفط فقط، خاصة ان العراق في حال تطوير هذا المشروع فهو قادر على تغطية احتياجات منطقة الخليج العربي والاردن اضافة الى القضاء على اكثر من 60% من البطالة داخل البلد وايقاف الهجرة من الريف الى المدينة"، متهما بعض الجهات الفاسدة بالحكومة "بأدارة مؤامرة بغية تدمير القطاع الزراعي بالبلد وابقاءه رهينة بالخارج وهيمنة حيتان الفساد".

ودعا البديري الشعب العراقي الى "ان يعي حجم المؤامرة التي تحاك على البلد وان يعلم جيدا ان هنالك مؤامرات داخلية وخارجية لابقاء العراق ضعيفا ومسيطرا على مقدراته من الخارج"، مطالبا مجلس النواب بـ"موقف جريء لانهاء تلك المهزلة وفضح جميع الفاسدين الذين يقفون خلف تلك المؤامرة التي لايقل خطرها عن الارهاب".

يذكر ان وزارة التجارة دعت، في وقت سابق، كندا الى سد حاجة البلد من الحنطة والبالغة مليوني طن، لغرض تأمين مفردات البطاقة التموينية.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,874,951

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"