4 أخطاء في 10 كلمات، رسالة لنوري المالكي تثير سخرية العراقيين

أحمد النعيمي

أثارت رسالة تهنئة بالعيد لرئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء السابق، نوري المالكي، على هواتف العراقيين، سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الأخطاء الإملائية واللغوية التي وقع بها في رسالته التي أرسلتها شركة الاتصالات لمئات الآلاف من العراقيين بمناسبة عيد الأضحى.

 

وكتب المالكي للشعب العراقي في رسالته المؤلفة من عشر كلمات بهذه الصيغة "أهنئكم بعيد الأضحى المجيد جعلة الله يوم خيرا وفتحا ونصر للعراقيين جميعاً".

وتلقف الناشطون على مواقع التواصل رسالة المالكي بسخرية شديدة لافتين الأنظار إلى الأخطاء الأربعة التي وقع فيها المالكي في رسالته المؤلفة من عشر كلمات فقط.

وقال رئيس تحرير صحيفة وجهات نظر، مصطفى كامل، على صفحته الرسمية في تويتر "هذه الرسالة أرسلها نوري المالكي لحملة الهواتف في العراق، أنظروا إلى الأخطاء في رسالة من 3 أسطر".

وعلَّق الصحفي العراقي على رسالة المالكي بقوله "هؤلاء من يدمرون البلد منذ 14 عاماً ويواصلون".

وكتب الإعلامي حسام البغدادي على صفحته في تويتر معلقاً على الرسالة "تهنئة بعيد الأضحى للشعب العراقي من 10 كلمات فيها 4 أخطاء كارثية".

فيما قال الناشط المدني رافد الحديثي على صفحته في فيسبوك "مواقع التواصل الاجتماعي تسخر من رسالة نوري المالكي رئيس الوزراء السابق حيث يرسل رسالة تهنئة بعيد الأضحى للشعب العراقي من 10 كلمات فيها 4 أخطاء كارثية".

وأضاف الحديثي "كتب المالكي (أهنئكم بعيد الأضحى المجيد جعلة الله يوم خيرا وفتحا ونصر للعراقيين جميعا) والأخطاء :1- المسلمون يصفون الأضحى بالمبارك والسعيد، 2- يوم خير وليس يوم خيراً 3- فتح وليس فتحاً 4- جعله وليس جعلة، جيبوا (هاتوا) لنا مصحح لغوي".

وأرسلت الرسالة على خدمة الهواتف المحمولة لشركة زين واسعة الانتشار في عموم العراق.

من جانبه، قال مصدر من شركة زين للاتصالات إنّ "رسالة التهنئة التي ترد من مسؤول رفيع كرئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء أو نائبيهما نرسلها كما هي إلى كافة العراقيين دون أي تغيير أو تعديل من قبلنا فلا يحق لنا ذلك قانوناً".

وأوضح أنّ "رسالة نوري المالكي عبارة عن تهنئة للشعب العراقي بمناسبة حلول عيد الأضحى كحال رسائل أخرى تردنا أحياناً من مسؤولين آخرين لكنها مليئة بالأخطاء ونشعر بالحرج من مشتركينا بسبب رسائل المسؤولين لكثرة الأخطاء الإملائية فيها".

وبحسب المقربين من المالكي فإنه حاصل على شهادة البكالوريوس في أصول الدين وشهادة الماجستير في اللغة العربية ورغم ذلك فإن ثقافته الإملائية ضعيفة بحسبهم. لكن آخرين يشككون في نسبة هذه الشهادات له بعد ثبوت تزوير عشرات المسؤولين لشهادات دراسية عليا خلال السنوات الماضية.

واعتبر محللون أنّ عهد المالكي أحد أكثر عهود العراق جهلاً بحسب الباحث والمحلل السياسي مسالم الصميدعي الذي أضاف أنّ "رسالة مسؤول رفيع بهذا المستوى إلى شعبه يجب أن تكون بمفردات رفيعة المعنى خالية من الأخطاء اللغوية المعيبة".

وقال الصميدعي "يعتبر عهد المالكي أكثر العهود تخلفاً منذ سقوط الدولة العباسية عام 1258 على يد المغول فالمالكي في عهده عين عشرات الآلاف من الأميين في دوائر الدولة الأمنية والعسكرية والمدنية وفي مواقع حساسة جداً"، مضيفاً "في عهد المالكي ظهرت مصطلحات "الدمج" و"الحديدة" و"الكلك" وهي مصطلحات تشير إلى الضباط والمراتب والمديرين العامين الذين لا يحملون أي رتب عسكرية أو شهادات دراسية تؤهلهم لتلك المناصب".

وكان ناشطون على مواقع التواصل طيلة السنوات الماضية يتداولون تواقيع وكتبا رسمية يهمش عليها مسؤولون كبار في الحكومة العراقية بخط رديء جداً وأخطاء لغوية كبيرة أثارت سخرية واسعة على مواقع التواصل.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :117,085,940

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"