3 خيارات أميركية أمام حزبي بارزاني وطالباني بعد فشل سليماني

الصورة: حمى الانفصال تجتاح شمال العراق.

بينما فشل قائد فيلق القدس التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني، قاسم سليماني، في إقناع القيادة الكردستانية بتأجيل استفتاء الاستقلال المقرر إجراؤه في 25 أيلول/ سبتمبر الحالي، كشفت مصادر كردية عن ثلاثة خيارات وضعتها الولايات المتحدة أمام الأكراد بشأن الاستفتاء المرتقب.

 

وكشفت رئيسة كتلة «الاتحاد الوطني» النيابية، آلا طالباني، في تصريحات لقناة «الشرقية»، أكدت فحواها مصادر أخرى عن أن السفير الأميركي لدى العراق دوغلاس سيليمان قال للأكراد في آخر لقاء عقده معهم قبل بضعة أيام «إنكم أمام ثلاثة خيارات بشأن عملية الاستفتاء: الأول عدم إجراء الاستفتاء وعدم تحديد موعد آخر، وفي هذه الحالة يستمر الدعم الأميركي للكرد، والثاني إجراء الاستفتاء داخل أراضي الإقليم فقط، وستحصلون على سكوت أميركي، والثالث، وهو أخطرها، إجراء الاستفتاء داخل الإقليم وخارجه، وفي هذه الحال يتحمل الكرد وحدهم مسؤولية ذلك، ولا يحصلون على أي دعم أميركي، حتى لو تدخلت بغداد أو إيران عسكرياً».

إلى ذلك، قال مصدر كردي مسؤول مفضلا عدم نشر اسمه، إن قاسم سليماني فشل في إقناع قيادات الحزبين الرئيسيين في الإقليم بإبقاء كردستان في إطار العراق الموحد.

وأضاف المصدر أن سليماني، زار أربيل، أول من أمس، واجتمع مع عدد من المسؤولين في حكومة الإقليم وقيادات الحزب الديمقراطي الكردستاني «وطلب منهم إلغاء الاستفتاء» لكن طلبه رفض، لافتا إلى أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني لم يلتق سليماني.

وأضاف المصدر أن سليماني لقي الجواب نفسه خلال اجتماعه في السليمانية مع قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,178,945

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"