نظام المنطقة الخضراء يعدم 42 شخصاً أدينوا بمحاكمات صورية واعترافات زائفة

أعدمت سلطات نظام المنطقة الخضراء في العراق، الأحد، 42 شخصا أدينوا بتهم متعلقة بالإرهاب بدءاً من قتل أفراد من قوات الأمن وانتهاء بتفجير سيارات ملغومة، بحسب اعترافات مطعون فيها بشكل مطلق ومحاكمات لا ترتقي إلى معايير الأنظمة القضائية العالمية.

 

وجاء الإعدام الجماعي، وهو الأكبر في العراق هذا العام، بعد أن تسببت هجمات نفذها منتمون لتنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في مقتل 60 شخصا على الأقل قرب مدينة الناصرية في جنوب البلاد، في 14 أيلول/ سبتمبر وهو ما أدى لمطالبات شيعية بإجراءات قضائية أكثر صرامة.
وانتقدت منظمة العفو الدولية الخطوة قائلة، اليوم الإثنين، إن "الإعدام الجماعي هو استعراض صادم للجوء السلطات العراقية لعقوبة الإعدام في محاولة لإظهار أنها تتعامل مع المخاطر الأمنية".
وأضافت المنظمة في بيان "عقوبة الإعدام عقوبة مخزية لا رجعة فيها وينبغي ألا تستخدم تحت أي ظرف كما لا يوجد أي دليل على أنها تردع عن الجريمة أكثر من أي وسيلة عقاب أخرى".
وقالت وزارة العدل العراقية، الأحد، إن المدانين أعدموا شنقا في سجن بالناصرية بعد 3 أشهر من إعدام 14 آخرين لإدانتهم بتهم متعلقة بالإرهاب.
وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجمات الثلاثة التي استهدفت مطعمين ونقطة تفتيش أمنية قرب الناصرية. وقالت وزارة العدل إنها دعت أقارب الضحايا ليشهدوا عمليات الإعدام التي نفذت أمس.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,075,870

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"