تجنباً لإزعاج إيران، نظام المنطقة الخضراء يرجئ استقبال محمد بن سلمان

كشف مصدر عراقي مقرب من رئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء حيدر العبادي، الاثنين، أن بغداد ستعتذر عن استقبال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في زيارته المقررة خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي.

وقال النائب عن كتلة دولة القانون التي ينتمي إليها رئيس وزراء النظام، جاسم جعفر إن "العبادي وجه دعوة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، خلال زيارته الأخيرة إلى السعودية الشهر الماضي، حيث تم الاتفاق على أن تكون الزيارة في بداية الشهر الحالي".

وأضاف أن "الأحداث الأخيرة في السعودية والمنطقة، وقضية لبنان واستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، كلها عقدت الأمور، فأصبح من الصعب على العراق أن يستقبل شخصا قد يسبب ضررا له في المستقبل جراء المشكلة بين السعودية وإيران".

وتابع القيادي في حزب الدعوة بأن "العراق يريد أن يبقى مستقلاً وليس طرفاً مكان طرف آخر، فقد أصبح من الطبيعي أن وقت الزيارة غير مناسب حاليا، إلا بعد رؤية نتائج ما يحدث في المنطقة".

وأكد النائب المقرب من العبادي أن "التأجيل حتما سيكون من الجانب العراقي، لأن العراق لا يستطيع استقبال شخص يريد التصعيد مع إيران وحزب الله وأطراف حتى في داخل العراق".

وأوضح أن "ابن سلمان يريد زيادة محاوره بين الدول وأن يفتح علاقات أقوى حتى تساعده في الموضوع المستقبلي، والمؤشرات السياسية تشير إلى أن الوضع معقد في المنطقة، ولدى السعودية استراتيجية تصعيدية بالمنطقة مع إيران وحزب الله".

وكان جاسم جعفر قد صرح في وقت سابق بأن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، سيزور العراق في شهر تشرين الثاني، وذلك بدعوة من رئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء، حيدر العبادي. 

يذكر أن العلاقات العراقية السعودية شهدت في الآونة الأخيرة حراكا رسميا، وذلك بعد زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى بغداد، ثم أتبعها رئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء بزيارتين إلى السعودية التقى خلالهما بالملك سلمان بن عبدالعزيز.

وفي 21 تشرين الأول/ أكتوبر أطلق المجلس التنسيقي بين السعودية والعراق، حيث عقد البلدين اتفاقيات غير مسبوقة برعاية العاهل السعودي ورئيس وزراء نظام المنطقة الخضراء وحضور وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون.

وقبل ذلك، أجرى وزير داخلية النظام قاسم الأعرجي، زيارة إلى السعودية التقى فيها ولي العهد محمد بن سلمان، وأثارت جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعدما كانت تصفه وسائل إعلام سعودية بأنه "تلميذ مدلل" لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وأعقب زيارة الأعرجي، وصول زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، إلى المملكة العربية السعودية، التقى خلالها بولي العهد نتج عنها افتتاح قنصلية سعودية في محافظة النجف.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,534,247

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"