كاتب صهيوني يُعلن في هآرتس "دولتنا تلفظ أنفاسها الأخيرة"

عبدالسلام فايز

في حين تغصُّ منطقتنا بالحروب التي صرفت الأنظار في كثير من الأحيان عن القضية الفلسطينية، وفي ظلّ التطبيع العربي العلني حيناً والسرّي حيناً آخر مع كيان الاحتلال الصهيوني، وفي زمنِ تَضَاؤُلِ احتمالات زوال هذا الكيان الغاصب، يُطالعنا بل ويفاجئنا الكاتب الصهيوني، آري شابيت، بمقال في صحيفة هآرتس الصهيونية، والذي عَنوَنهُ على الشكل التالي (دولتنا تلفظ أنفاسها الأخيرة).

 

وأكّد هذا الكاتب في المقال أنّ كلّ شيء أصبحَ ضائعاً، وبأنهم (الصهاينة) وصلوا إلى نقطة اللاعودة، ولم يعد ممكناً على الإطلاق إعادة تأهيل (دولة إسرائيل) وإنقاذ ما تبقّى من ديمقراطيّتها، ولاطعمَ للعيش في هذه الدولة، ولا للكتابة والقراءة في هآرتس، ويجب على الجميع الانصياع لما اقترحه روغل ألفر قبل عامين، وهو مغادرة البلاد باتجاه فرانسيسكو أو برلين ، ومن هناك يتابع المغادرون وبهدوءٍ تام انهيارَ (دولة إسرائيل).

الجديرُ بالذّكر أنّ هذه التصريحات اللّامعهودة من كُتّاب صهاينة لم تأتِ من عبث، ولا من خيال، فلا يوجد دخان بدون نار كما يقول المثل الشعبي، فلو لم يلمس هذا الكاتب خطراً حقيقياً داخل (دولته) لَمَا صرّح بمثل هذا النوع من التصريحات، فهذه شهادةٌ من العمق الصهيوني، فما بُنِي على باطل فهو باطلٌ دون أدنى شكّ.

بطلان المزاعم الصهيونية ليس بالشيء الجديد، وهذا البطلان تمّ تأكيده أحياناً بلسان علماء غربيّين وصهاينة ، فعالم الآثار إسرائيل فلنتشاين كان قد قال سابقاً بأنّ الهيكل هو كذبة وقصة خرافيّة لا أساس لها من الصحّة، كما طُرِدت عالمة الآثار البريطانية الدكتورة كاتلين كابينوس من فلسطين بسبب فضحِها للأساطير الصهيونية، واليوم يضع الكاتب آري شبيط من عقر تل أبيب نهايةً محتومة لهذا الكيان الغاصب الذي سيزول في يومٍ من الأيام ، طالَ الزمن أو قصر.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,534,337

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"