"يونيسيف" منزعجة من عدوى الإيدز بين الأطفال

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، اليوم الجمعة، إن 18 طفلا كانوا يصابون بفيروس (إتش.آي.في) كل ساعة خلال العام الماضي، وهو ما يشير إلى ضعف التقدم على صعيد حماية أطفال العالم من الفيروس المسبب لمرض الإيدز الفتاك.

وتشير توقعات اليونيسيف وفقا لأحدث إحصاءاتها لعام 2017 والتي أعلنتها بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز إلى أنه إذا استمر المعدل الحالي فستكون هناك 3.5 مليون حالة إصابة جديدة بالفيروس بين فئة المراهقين بحلول عام 2030.

ووفقا لليونيسيف، كان هناك نحو 37 مليون شخص مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب في أنحاء العالم العام الماضي.

ومن بين المصابين 2.1 مليون في سن المراهقة بزيادة بنسبة 30% عن عام 2005، في حين توفي 120 ألف طفل تقل أعمارهم عن 14 عاما لأسباب مرتبطة بالإيدز.

ويواجه الأطفال المصابون الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات الخطر الأكبر مقارنة بالفئات العمرية الأخرى.

وقالت رئيسة قطاع الإيدز في اليونيسيف، الدكتورة تشو لو، في بيان تزامن مع التقرير "عدوى الإيدز لم تنته، لا تزال تمثل خطرا على حياة الأطفال والصغار".

وأضافت "ليس مقبولا أن نظل نرى هذا العدد الكبير من الأطفال يموت جراء الإيدز وألا نرى تقدما يذكر لحماية المراهقين من العدوى".

وقالت اليونيسيف إن حالات الوفيات بين المراهقين حدثت كلها تقريبا في منطقة أفريقيا جنوبي الصحراء مشيرة إلى أن أعداد الإصابة بين الفتيات أكبر منها بين الذكور.

وطالبت اليونيسيف بمجموعة من الإجراءات تتضمن علاج كافة الأطفال المصابين وإعطاء أولوية لحماية المراهقات في أفريقيا جنوبي الصحراء وكذلك التوعية باختبارات الكشف الذاتي وجمع المعلومات بشكل أفضل.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :102,326,177

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"