ادعاءات حول اخفاء الحكومات لكوكب "نهاية العالم"

توقع أصحاب نظرية المؤامرة، في الشهر الماضي، أن نهاية الحياة على كوكب الأرض كانت قريبة، مع احتمال تسببب الكوكب X بسلسلة زلازل تؤدي إلى نهاية العالم.

 

ولحسن الحظ لم تتحقق توقعاتهم، إلا أنهم لم يقفوا عند هذا الحد مع إطلاق نظرية جديدة تتعلق بالقمر، وتقول إن "قادة العالم يستخدمون القمر والشمس لإخفاء الكوكب (نيبيرو)، عن طريق رش المواد الكيميائية في السماء".

وتوقع مات روجرز، الذي ينشر بانتظام أشرطة فيديو تتعلق بنظريات المؤامرة على يوتيوب، أن الكوكب نيبيرو سيُحدث زلازل تؤدي إلى نهاية العالم، في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي مقطع فيديو جديد يأتي بعنوان "تم رش سمائنا للتستر على الحقيقة"، يعرض السيد روجرز عدة صور ملتقطة من أماكن حول العالم للقمر والشمس.

وفي معرض حديثه عن صورة للقمر فوق النمسا، قال السيد روجرز: "إذا نظرنا إلى أعلى يجب أن نرى القمر، وليس تلك الحزمة من الضوء. أعتقد أنهم يستخدمون عاكسا آخر، الأمر يبدو غريبا جدا، هذا ليس القمر. لقد رأيت القمر عبر صور الكاميرا والتلسكوبات، وأشار الناس إلى أنهم لا يستطيعون رؤية النجوم ليلا، ويجري إضاءتها مع وجود تشكيلات غير طبيعية للسحب".

ويعتقد روجرز أن المواد الكيميائية تُستخدم من قبل الحكومات لإخفاء الكوكب X، حيث يرشون السماء في أوقات محددة من اليوم والشهر، وذلك من أجل إخفاء الشمس والقمر وكذلك النجوم.

وعلى الرغم من غرابة هذه النظرية، إلا أن العديد من المعلقين اتفقوا مع توقعات روجرز.

ولم يتم إثبات وجود الكوكب نيبيرو، كما أجبرت ناسا، في سبتمبر/أيلول الماضي، على الإدلاء ببيان في محاولة لقمع مخاوف يوم القيامة أو نهاية العالم.

وقالت وكالة الفضاء الأميركية، إن الكوكب المعني غير موجود، ولا يوجد أساس واقعي للظنون المنشورة عبر الإنترنت.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,812,688

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"