"الحوت الأزرق" تواصل حصد الأرواح في دولة عربية

انتشرت على شبكة الإنترنت لعبة تسمى "الحوت الأزرق"، ويطلق عليها أيضا اسم "تحدي الحوت الأزرق"، وهي اللعبة التي أثارت رعبا وفزعا، حيث تتكون من تحديات لمدة 50 يوما، وفي التحدي النهائي يطلب من اللاعب الإنتحار، وهو ما حدث بالفعل في دولة عربية، والتي وصل عدد ضحايا اللعبة المميتة بها إلى 5 أشخاص في أقل من شهرين.

 

 


تسببت اللعبة في انتحار طالبين بمدينة سيدي عيش ببجاية في الجزائر، الجمعة الماضية، بحسب صحيفة "الخبر" الجزائرية.

وذكرت الصحيفة أن المراهقين اللذان انتحرا شنقا، يدرسان في نفس الثانوية، ويبلغان من العمر 16 سنة.

وقال والد أحد الطفلين في تصريح لوسائل الإعلام، إن ابنه كان "جد هادئ ومجتهدا في دراسته، قبل أن يتغير سلوكه فجأة، حيث عزل نفسه عن مجتمعه وأسرته وظل طوال المدة الأخيرة يعيش منفرداً مع هاتفه النقال، إلى أن تم العثور عليه، جثة هامدة بمسكنه العائلي".

وأشار الأب إلى أنه كان لا يعلم وجود لعبة قاتلة اسمها الحوت الأزرق، حيث دعا باقي الأولياء إلى ضرورة مراقبة أبنائهم بعدما تحولت الإنترنت من "تكنولوجيا العصر إلى سم قاتل يهدد الأطفال والمراهقين".

كما طالب في نفس الوقت بضرورة حظر هذه اللعبة التي أدخلت الخوف والحزن إلى بيوت الجزائريين.

يذكر أن مدينة سطيف شهدت في أقل من شهر انتحار 3 أطفال، بعد أن أقدم هذا الأسبوع طفل يبلغ من العمر 15 سنة على شنق نفسه بحبل، وذلك عقب انتحار طفل في التاسعة من عمره، وقبلهما ضحية أولى يبلغ من العمر 11 سنة توفي في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد أن وضع حدا لحياته بشنق نفسه داخل غرفته بالمنزل.

وقامت تلميذة أخرى بقطع شرايين يدها محاولة الانتحار، وتم إنقاذها من الموت.

وقام مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، بتدشين حملات على مواقع السوشيال ميديا لتحذير الأولياء والأطفال من مخاطر هذه اللعبة ودعوتهم لمراقبة استخدام أبنائهم لشبكة الإنترنت.

كما حذرت شرطة دبي من مخاطر اللعبة الإلكترونية، التي تهدد حياة أبنائهم.

وكتب مدونون ومطورون ألعاب إلكترونية تغريدات تدعو إلى الانتباه على الأطفال من اللعبة التي أطلقوا عليها "تحدي الموت".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :107,176,639

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"