مرض جلدي معدي ينتشر في سبع مناطق بالموصل جراء مخلفات العمليات العسكرية

اعلن مصدر في محافظة نينوى، بشمال العراق، عن العثور على أعراض جلدية لدى 450 شخصا في مدينة الموصل، يعتقد انه ناجم عن العمليات الحربية التي شهدتها المحافظة خلال الأشهر الماضية.

 

وقال المصدر في تصريحات صحفية ان "فريق الصحة المتنقل عثر على 450 حالة متعرضة لأمراض جلدية و جروح بينهم نساء وأطفال في مناطق الموصل الجديدة والرسالة والعروبة والفاروق والزنجيلي والثورة والصحة الواقعة غرب الموصل".

واضاف ان "سبب هذه الجروح سيتضح عقب اجراء الفحوصات اللازمة في مختبرات خاصة، الا انه قد تكون نوعا من الأكزيما"، مشيرا الى ان "هناك بعض الأعراض الواضحة لدى المرضى، كالنقاط الحمراء و البُقع، من الممكن ان تعيق حركة المريض".

وتابع ان "سبب انتشار هذا المرض يعود الى التعرض للمواد الكيميائية ولمس مخلفات العمليات الحربية وتلوث الهواء والماء الناجم عن المواد المستخدمة في الذخائر العسكرية"، موضحا ان "العديد من الأسلحة استخدمت في هذه المنطقة ضد تنظيم داعش الارهابي".

من جانبه اكد رشاد الجبوري، وهو طبيب بمستشفى السلام في الموصل، ان "المواد الطبية المستخدمة في علاج المرضى غير كافية"، موضحا ان "المراكز الطبية الموجودة غرب الموصل تدمرت خلال الاشتباكات، لذا فان حالة الشعب الصحية في تدهور مستمر لعدم وجود مستشفى كامل أو مركز صحي متقدم".

ولفت الى انه "في حال عدم ايلاء الأهمية لهذا الوباء من قبل السلطات المعنية، فانه قد يفتك بالمئات".

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,545,008

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"