الحقيقي والشكلي في العلاقات الأميركية - الإيرانية

خالد غزال

يسود في وسائل الإعلام الأميركية والإيرانية صخب مواقف مهددة ومزمجرة من كلا الطرفين، بما يوحي بأن مواجهة عسكرية قريبة وحتمية ستقع في المنطقة والعالم. ما يتم التداول به مخادع ولا صلة له بحقيقة الموقفين الأميركي والإيراني تجاه بعضهما بعضاً. فإذا كان الظاهر يوحي بخلافات، فإن الحقيقة والواقع يشيران الى مصالح متطابقة ومنافع متبادلة تحكم العلاقة بين الطرفين.

 

 

 

لم يكن وارداً في يوم من الأيام أن تسعى الولايات المتحدة الأميركية الى المس بالنظام الإيراني أو العمل على إسقاطه. هذا الموقف حاسم منذ 1979، أي منذ قيام (الجمهورية الإسلامية).

هناك ثابت أميركي أن النظام الإيراني حاجة أميركية. فإيران لا تهدد المصالح الأميركية الاستراتيجية في المنطقة، والتي تقوم على أمن إسرائيل وعدم المس بموقعها، وعدم التعرض للمصالح النفطية.

وهذا الأمر محترم جداً من جانب إيران. تريد أميركا من إيران أن تبقى فزاعة في المنطقة، بما يدفع دول هذه المنطقة للجوء اليها. وأميركا لا تجد نفسها متعارضة كثيراً مع المشروع الإيراني في عمله الدائب لخلق فوضى في المنطقة العربية وإثارة الاضطرابات فيها وصولاً الى تقسيم الأقاليم الى مكونات طائفية ومذهبية. فهذا المشروع الإيراني يتوافق مع خطة أميركية دائمة لمنع إقامة وحدات عربية أو السماح بوجود دول قوية. من هنا كانت الخطة الأميركية في تدمير الدولة العراقية مطلع هذا القرن وما تلاه، وتدمير الدولة السورية منذ اندلاع الانتفاضة. وهو عمل ساهمت إيران فيه بفاعلية كبيرة.

يضاف الى ذلك كله، أن هذه الفزاعة الإيرانية تنعكس إيجاباً على أميركا لجهة لجوء الدول العربية الى استيراد الأسلحة بمئات بلايين الدولارات من أميركا، بما يغذي معامل الأسلحة فيها ويساهم في الحد من البطالة الأميركية. كما لا يجب أن يغيب عن البال ما قدمته الولايات المتحدة على صعيد الاتفاق النووي مع إيران، الذي ترافق مع إدارة الولايات المتحدة الظهر لحلفائها العرب.

كانت الإدارة الأميركية، جمهورية أو ديموقراطية، لا تزال محكومة بهاجس أن الإرهاب الذي يهددها، مصدره دول تعتمد الطائفة السنية، ومصدره العالم العربي، فيما كانت ترى في إيران حليفاً مهماً لها في التصدي للمحور الطائفي العربي، مستعيدة خلافات تاريخية تعود الى خمسة عشر قرناً، تتفنن الجمهورية الإسلامية في استحضارها وشحن النفوس بلهيبها. هذا من الجانب الأميركي.

 

أما من الجانب الإيراني، فيبدو المشهد أكثر وضوحاً. خلافاً للتشدق الإيراني بالعداء لأميركا وبأنها الشيطان الأكبر، فإن التمدد الإيراني في المنطقة وتدخلها في شؤون دولها، تما علناً وجهاراً عبر تمكين الولايات المتحدة إيران من النجاح فيه. في العراق، دخلت إيران على حاملات الدبابات الأميركية، ووطدت سلطتها السياسية والعسكرية من خلال السماح الأميركي بتركيب السلطة والميليشيات بما يتوافق والخطة الإيرانية. وفي سورية واليمن والبحرين، تغاضت أميركا عن الحد من التدخلات الإيرانية، بل شجعتها، واعتبرت إيران حليفها في مواجهة الإرهاب. لم تسع أميركا الى التدقيق في الدور الإيراني في خلق تنظيم "داعش" بالتوافق مع النظام السوري. واذا كانت إيران تلوغ اليوم بالانتصارات على الإرهاب، فإن هذا النصر ما كان له أن يتحقق لولا الدعم الأميركي العسكري واللوجيستي، سواء أكان في العراق أم في سورية.

عملت إيران وميليشياتها على امتداد السنوات السابقة تحت العباءة الأميركية بالكامل.

إذا كانت الغلبة في العلاقة الإيرانية- الأميركية هي للتوافق في المصالح، فلا يعني ذلك انعدام التباينات بين الطرفين. فإيران تريد اندفاعاً أكبر في الهيمنة على دول المنطقة، وتريد من الولايات المتحدة عدم التدخل في هجومها. لكن أميركا، في استراتيجيتها، ترسم حدوداً للمسموح ولغير المسموح في التدخل، وهو أمر مرتبط بمصالحها، وبكونها تعتبر نفسها ذات مصالح في كل دول الإقليم. فليس مسموحاً لإيران الاجتياح الكامل للمنطقة. لذا تصدر الولايات المتحدة بين آن وآخر تحذيرات أو تهديدات مبطنة لإيران للحد من هجماتها.

في ذروة النزاع القائم، صدر عن الإدارة الأميركية وبلسان وزير دفاعها أن المواجهة الأميركية لإيران لن تتخذ الطابع العسكري، بل ستعتمد الأساليب الديبلوماسسة. في المقابل، سبق لإيران أن هددت الولايات المتحدة بضرب قواعدها الجوية بالصواريخ، وهي تصريحات كلامية تعرف أميركا وإيران ما يترتب على تنفيذ هذه التهديدات. لذا سحبت ايران التهديدات من التداول. 

تذكّر العلاقة الأميركية- الإيرانية بالعلاقة السورية- الأميركية زمن حافظ الأسد. كان مسموحاً للنظام السوري برفع الصراخ الى أقصى الحدود ضد الإمبريالية الأميركية، طالما أن هذا النظام يلتزم بالطلبات الأميركية، بحيث يتحول الجيش السوري الى حرس حدود لإسرائيل، وينفذ المهمات القذرة في ضرب المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، ويقاتل جيشه تحت العلم الأميركي في حفر الباطن. الأمر نفسه يقوم به حالياً نظام الملالي في إيران.

 

نشر المقال هنا

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,321,960

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"