وقفة احتجاجية في تونس تطالب بسن قانون يجرم التطبيع مع (إسرائيل)

شهدت العاصمة التونسية، اليوم السبت، وقفة احتجاجية طالب عشرات المشاركين فيها، برلمان البلاد، بسن قانون يُجرّم التطبيع مع (إسرائيل)، في أسرع وقت ممكن.

ونظمت الوقفة جمعية أنصار فلسطين (مستقلة)، أمام المسرح البلدي في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة. ورفع المحتجون شعارات داعمة للقضية الفلسطينية، ورافضة لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة ل(اسرائيل).

وفي 6 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، أثار قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة ل(اسرائيل)، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة، رفضًا دوليًا واسعًا.

ومن بين الشعارات التي رفعها المحتجون، "تجريم التطبيع واجب" و "القدس عاصمة فلسطين الأبدية" و "فلسطين حرة.. والصهيوني على برة".

وقال المدير التنفيذي لجمعية أنصار فلسطين، بشير خضري "نطالب، البرلمان وكل السلطات في تونس بسن قانون لتجريم التطبيع، لمعاقبة ومحاسبة كل من تسول له نفسه التعامل والتعاون مع (اسرائيل)".

وأضاف "أي صوت يحاول تبرير الجرائم والانتهاكات (الاسرائيلية) بحق الشعب الفلسطيني والمقدسات العربية والإسلامية يجب معاقبته".

وأشار خضري أن "جمعية أنصار فلسطين قدمت، الأربعاء الماضي، مشروع قانون في هذا الغرض لدى مجلس نواب الشعب التونسي (البرلمان)".

وشدّد على ضرورة الإسراع في المصادقة على هذا القانون، خاصةً في ظل الوضع الصعب الذي تمر به القضية الفلسطينية.

واعتبر خضري أن "الوقفة الاحتجاجية للتعبير عن رفض الشعب التونسي لقرار ترمب، وتأييد لقرار المجتمع الدولي الصادر من الأمم المتحدة بموافقة 128 دولة برفض أي تغيير في وضع مدينة القدس".

وأقرت الأمم المتحدة، أمس أول الخميس، بالأغلبية، مشروع قرار قدمته تركيا واليمن، يؤكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين و(الاسرائيليين)، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. كما يطالب القرار الدول بعدم نقل بعثاتها الدبلوماسية إلى المدينة.

وقبل أيام، تقدم نواب من مختلف الكتل البرلمانية التونسية بلائحة لمكتب البرلمان تطالب بالتسريع بعرض هذه المبادرة على النقاش والمصادقة عليها.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,558,941

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"