موقع أميركي: أكثر من 3000 مفقود بالموصل و2900 اخرين في الانبار

الصورة: ما يزال آلاف الضحايا المدنيين تحت أنقاض المباني المدمرة في العراق.

اعلن موقع (ABC) نيوز الاميركي، اليوم الاحد، ان هناك اكثر من 3000 مفقود ب‍الموصل، مركز محافظة نينوى بشمال العراق، و2900 اخرين في محافظة الانبار الى الغرب من البلاد، بسبب تنظيم "داعش"، فيما اشارت إلى ان بعض الاسر في الموصل اكدت قيام مسلحين مجهولين بعد هزيمة "داعش" بالمدينة بأخذ اقاربهم.


ونقل الموقع عن عضو مجلس نينوى علي خضير قوله انه "منذ اعلان (تحرير) الموصل في تموز، قدم السكان اكثر من 3 الاف تقرير مفقود الى مجلس محافظة نينوى، معظمهم من الرجال والمراهقين"، مبينا ان "بعض هؤلاء اعتقلوا من قبل تنظيم داعش، فيما احتجزت القوات العراقية اخرين للاشتباه في وجود علاقات متطرفة معهم".

 من جانبه اكد محقق طلب عدم الكشف عن هويته، ان "الحكومة العراقية لا تملك ما يكفي من خبراء الطب الشرعي لاستخراج عشرات المقابر الجماعية التي تم اكتشافها على انها اراض استولى عليها من داعش"، لافتا الى ان "النظام القضائي في البلاد لم يكن مجهزا لمعالجة الآلاف من المعتقلين المكفولين من قبل قوات الأمن بكفاءة".

واكد الموقع انه "في محافظة الانبار ما زال اكثر من 2900 شخص في عداد المفقودين، بعد اعلان (النصر) فيها بمدينتي الرمادي والفلوجة".

وتابع انه "في جنوب الموصل، يعتقد أن عددا لا يمكن تصوره من العراقيين يدفن في مجرى أصبح واحدا من مقابر داعش الأكثر شهرة"، مشيرا الى ان "بعض المسؤولين العراقيين يقدرون ان 4 الاف شخص قضوا في الجرف الطبيعي الكهفي بصحراء قاحلة على الطريق الذي يربط الموصل ببغداد".

وقد عثر التحقيق الذي اجرته وكالة انباء اسوشييتد برس على ما لا يقل عن 133 مقبرة جماعية خلفها "داعش"، ولم يتم استخراج سوى حفنة صغيرة. 

واكد موقع (ABC) نيوز الاميركي، انه "ليس كل المفقودين من قبل داعش"، لافتا الى ان "بعض العائلات في الموصل وحولها تقول إن أقاربهم أخذوا على أيدي مسلحين مجهولين بعد هزيمة التنظيم".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,550,692

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"