عشرات الدعاوى القضائية ضد برلمانية ألمانية وصفت المسلمين بالبرابرة وعصابات الاغتصاب… وتويتر وفيسبوك يعلّقان حسابها

أعلن الادعاء العام في مدينة كولونيا، غرب ألمانيا، أنه تلقى 90 دعوى قضائية ضد قيادية في حزب «البديل لأجل ألمانيا» (يمين متطرف)، بسبب نشرها تغريدة مسيئة للمسلمين.

وقال المدعي العام أولف فيلون «تلقينا 90 دعوى جنائية، تتهم نائبة الكتلة البرلمانية لحزب البديل بياتريكس فون ستورش، بالتحريض على الفتنة بسبب تغريدتها الأخيرة». وأضاف «لقد استلمنا ملف القضية من الشرطة ونقوم بفحصها». ونوّه إلى أنه «لا بد من رفع الحصانة عن فون ستورش قبل أي شيء».

ومضى قائلًا «من بين الدعاوى الجنائية التي تلقيناها حتى الآن، دعوى ضد ستورش حررتها شرطة كولونيا».

وتوقع المدعي العام أن «يزيد عدد الدعاوى الجنائية ضدها، خلال الأيام المقبلة ليصبح بالمئات».

وكانت شتورش قد هاجمت بشدة تغريدة كتبتها شرطة كولونيا على حسابها في موقع «تويتر»، يوم الأحد، ب4 لغات منها العربية، لتهنئة المواطنين بالعام الجديد.
وكتبت ستورش على حسابها في موقع «تويتر» «ماذا يحدث بحق الجحيم في هذا البلد.. كيف تكتب صفحة الشرطة باللغة العربية.. هل تقصد بهذا استرضاء قطيع الرجال المسلمين البربريين عصابات الاغتصاب».
وإثر هذه التغريدة، حجب موقع تويتر حساب ستورش لمدة 12 ساعة، الإثنين، بسبب «التحريض على الكراهية».
وتعقيبا على ذلك، قالت ستورش- عبر حسابها على «فيسبوك» «بدأنا عامنا الجديد بمزيد من الرقابة، إن مؤسساتنا بدأت ترضخ لمجموعات الطعن والنهب من المهاجرين».
وأضافت «رغم أن الألمانية هي اللغة الرسمية في البلاد، إلا أن رجال الشرطة الألمان يستخدمون اللغة العربية للتواصل».
وعلق تويتر وفيسبوك حسابها بعد أن نشرت التغريدة لأنها انتهكت قواعد الموقع التي تمنع المستخدمين من نشر رسائل تحض على الكراهية.
وتفرض ألمانيا غرامات على مواقع التواصل الاجتماعي إذا تقاعست عن إزالة التدوينات التي تحض على الكراهية سريعا. وعينت شركات مثل فيسبوك وتويتر موظفين إضافيين لرصد مثل هذا النوع من الرسائل.


المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,534,274

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"