الملكة إليزابيث تشارك ذكرياتها في فيلم وثائقي

تشارك الملكة إليزابيث الثانية ذكريات الطفولة في حفل تتويج والدها الملك جورج السادس، وتنصيبها الخاص، لأول مرة في فيلم وثائقي جديد، تعرضه "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي).

ودعيت الملكة التي توّجت في 2 حزيران/ يونيو 1953، وهي في الـ 27 من العمر، إلى التعليق على كل من الأفلام الخاصة والرسمية، والإدلاء بآرائها وأفكارها الخاصة في هذه المناسبة، وفقاً لموقع "ذا تيليغراف" اليوم.


كذلك، تشارك الملكة ذكرياتها أيضاً في جزء من الفيلم الوثائقي، بمناسبة الذكرى الـ 65 للتتويج، وتستعيد ذكريات تتويج جورج السادس الذي حضرته وهي في التاسعة من العمر فقط، عام 1937.

كما يروي الفيلم قصّة تاج سانت إدوارد الذي تمّ تدميره بعد الحرب الأهلية الإنكليزية، وأعيد تصنيعه في تتويج تشارلز الثاني في 1661. ويقال إنّ الملكة وضعت هذا التاج بشكل رسمي مرّة واحدة فقط حين تتويجها. ويشرح خبراء، بشكل كامل، رمزية الأحجار الكريمة الـ 23 ألف التي تشكل جواهر التاج.

أمّا المؤرّخ الملكي الخبير في التتويج، ألاستير بروس، فيقول "لقد تطوّر معنى كل شعارات السلطة التي يعود تاريخها إلى ما قبل وصول الساكسونيين. ومع ذلك هناك أهمية دائمة للقيادة الحديثة التي ترمز إلى قيم التواضع والواجب والخدمة في حين تمثل السلطة الإجمالية. واكتشاف معناها يساعد على تحديد ماهية السيادة بالنسبة للتاج وكيف أنّ هذا التاج هو ملك لنا جميعاً في الوظيفة الدستورية للملكية".

كما يضم الفيلم شهود عيان عن أولئك الذين شاركوا في التتويج عام 1953، بما في ذلك خادمة الشرف التي كاد أن يغمى عليها في الدير، وفتى في جوقة التراتيل، ترك لينشد وحده بعد أن فقد زملاءه أصواتهم.

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :100,540,297

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"